ما هو السبب وراء القول بأن " تايوان جزء لا يتجزأ من الصين" ؟

2003/02/26

تنتمي تايوان إلى الصين منذ القدم . وكان الصينيون مبكرين باستغلال أراضي تايوان . وقد جاء ذلك في الوثيقة التاريخية التي عنوانها " سجلات الأراضي المطلة على البحر " والتي تم تأليفها قبل 1700 عام . وتعتبر هذه الوثيقة أقدم السجلات في العالم التي ذكرت فيها تايوان . وسبق لكل من مملكة وو خلال فترة الممالك الثلاث وأسرة سوي الملكية في القرنين الثالث والسابع الميلاديين أن أرسلت أكثر من عشرة آلاف شخص إلى تايوان ، وابتداء من القرن السابع عشر سرع الشعب الصيني خطوات التنمية في تايوان ، واعتبارا من أسرة يوان الملكية (1206-1368) أقامت مختلف حكومات الأسر الملكية الصينية على التوالي أجهزة إدارية في تايوان لممارسة الإدارة الفعالة فيها . وفي أواسط القرن السابع عشر احتل المستعمرون الهولنديون تايوان . وطردهم البطل القومي تشنغ تشنغ قونغ عام 1662 ، واستعاد تايوان. وبسبب فشل حكومة أسرة تشينغ الملكية في الحرب الصينية اليابانية التي حدثت عام 1894 إلى عام 1895، أجبرت على توقيع" معاهدة شيمونيوسيكي " غير المتكافئة حيث تنازلت عن تايوان وجزر بونغهو إلى اليابان . وفي يوليو عام 1937، بدأ الشعب الصيني خوض حرب مقاومة الغزاة اليابانيين وشاركت فيها الأمة كلها . وأعلنت الحكومة الصينية في "بيان إعلان الحرب ضد اليابان " إلغاء جميع المعاهدات غير المتكافئة التي تم توقيعها مع اليابان ، كما أعلنت استعادة تايوان وجزر بونغهو . وفي عام 1945 ، أعلنت اليابان استسلامها وقبلت "بلاغ بوتسدام " و"تصريح القاهرة " ، وأعادت تايوان إلى الصين . وعليه اندمجت تايوان مرة أخرى مع الأراضي الصينية واستأنفت الصين سيادتها علي تايوان. بعد عام 1949، وللأسباب المعروفة ، أصبحت تايوان وبر الصين الرئيسي في حالة انقسام مؤقت . غير أن ذلك لم يغير الواقع المتمثل في أن تايوان جزء لا يتجزأ من الصين . وتوجد في العالم صين واحدة فقط ، وإن تايوان جزء لا يتجزأ من الصين . إن هذا فهم مشترك للصينيين في الداخل والخارج ومعترف به من قبل الأمم المتحدة والأغلبية الساحقة من دول العالم .
 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +