التاريخ

2003/02/26


إن الصين دولة موحدة متعددة القوميات ، وأن التبت جزء لا يتجزأ من الصين منذ القدم . وكانت إتصالات بين الاسلاف في التبت وأبناء قومية هان الذين كانوا يعيشون في منطقة الصين الوسطى قائمة قبل التاريخ الميلادي . وبعد سنوات طويلة . توحدت القبائل العديدة المنتشرة في هضبة التبت تدريجيا . ونشأت قومة التبت الحالية .
----- أسرة توفان . في بداية القرن السابع الميلادي دخلت الصين الى مرحلة تاريخية جديدة . وأسست أسرة تانغ الملكية (( من عام 618 الى عام 907 م )) سلطة موحدة قوية . وأنهت وضع الاضطربات والانشقاق الذي دام أكثر من ثلاثمائة سنة في منطقة الصين الوسطى ، وفي الوقت نفسه وحد البطل القومي التبتي سونغزانقانبو بضع عشرة قبيلة وجماعة وحقق توحيد هضبة التبت وأسس أسرة توفان رسميا . وجعل عاصمتها في لوسوه (( لا سا الحالية )) . وخلال حكمه أتخذ موقف المودة والصداقة من أسرة تانغ الملكية وأقتبس تكنولوجيا الانتاج المتقدمة والمنجزات السياسية والثقافية لاسرة تانغ . وأرسل مرتين وزيره الى أسرة تانغ لعرض طلب الزواج . وفي عام 641 الميلادي تزوج أميرة وين تشنغ --- إبنة أسرة الامبراطور تانغ تاي زونغ ، كما اقتبس سونغزانقانبو تقنية انتاج الخمر والورق والحبر والطحن وغيرها من تقنيات الانتاج الاخرى . وأرسل أيضا أبناء الارستقراطيين الى مدينة تشانغ آن (( مدينة شيان الحالية )) لتعلم الاشعار والقصائد بينما إستقدم المثقفين من قومية هان لكتابة التقاريرالرسمية وتسجيل المعلومات التاريخية في التبت . مما حافظ على العلاقات الودية للغاية مع أسرة تانغ في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة وغيرها . والى جانب ذلك ، عين الامبراطور تانغ قاو زونغ – أمبراطور أسرة تانغ سونغزانقانبو " الجنرال الصهر " و" أمير سيهاي " وبعد ذلك عينه " الامير الضيف " وبذلك أرسى سونغزانقانبو أساسا لعلاقات الصداقة العائلية بين الخال وإبن أخته التى دامت أكثر من مائتي سنة بين أسرة تانغ الملكية وأسرة توفان في التبت . وفي عام 710 الميلادي ذهبت أميرة جين تشنغ لعائلة أسرة تانغ الملكية الى التبت حاملة معها كمية كبيرة من الاقمشة والحرائر المطرزة والكتب العلمية والتكنولوجية والادوات وغيرها من الاشياء الاخرى حيث تزوجها أمير تشدزوزان – أمير أسرة توفان . وقد منحت الاميرة جين تشنغ بعد ذلك دعمها المالي الى رجال الدين البوذي في بلدة يويتيان (( داخل منطقة سينجيانغ حاليا )) وغيرها للدخول الى التبت لبناء المعابد فيها وترجمة الكتب الدينية . وفي الوقت نفسه حصلت من أسرة تانغ على مجموعة من الكتب والمؤلفات الكلاسيكية مثل "ماو شي" و" لي جي " و " زو تشوان " و" وين شوان " وغيرها . في عام 821 الميلادي أرسل ملك توفان تشيه ره باجين ثلاث مرات مبعوثه الى مدينة تسانغ آن لطلب عقد تحالف . فأمر الامبراطور تانغ مو زونغ رئيس وزرائه وغيره من المسئولين الاخيرين بعقد مراسم مهيبة لعقد التحالف مع مسئولي أسرة توفان في الضاحية الغربية بمدينة تسانغ آن . وفي العام التالي ارسلت أسرة تانغ المبعوث ليو يوان دينغ وغيره الى توفان لاجراء مراسم عقد التحالف مع بوشانبو – وزير الرهبان وتشيسيري – الوزير الاول ومسئولي أسرة توفان الاخرين في الضاحية الشرقية بمدينة لا سا . وصادف وقت عقد هذا التحالف العام الاول والعام الثاني بتاريخ تشانغ تشينغ لاسرة تانغ الملكية (( عام 822 وعام 823 م )) لذلك يسمى بإسم " تحالف تشانغ تشينغ " في التاريخ . وقد أكد طرفا التحالف مجددا " علاقات الصداقة العائلية بين الخال وإبن أخته " القائمة بين الاسرتين . وقاما بالتشاور بشأن " توحيد الوطن " وقد تم تسجيل مضامين هذا التحالف في نص نقش على ثلاث انصاب حجرية ونصب واحد منها أمام معبد دا تشاو بمدينة لا سا .
----- الوضع الانفصالي في منطقة التبت .
في عام 842 الميلادي ، تفككت أسرة توفان بسبب الصراعات الداخلية والحروب بين القبائل وجماعات العائلة والعسكريين في الحدود. وظهرت عدة قوى إقليمية مستقلة وكانت كل جماعة من هذه القوى بقعة من الارض وتتحارب وتتقاتل . ودامت هذه الحروب أكثر من أربعمائة سنة . حتى وحدت الصين منطقة التبت في أواسط القرن الثالث عشر الميلادي . وفي بداية هذا القرن أسس زعيم قومية منغوليا جنكيزخان دولة خان المنغولية في منطقة شمال الصين . وفي عام 1247 . أوفد ساجيا بانتشدا قونغقازيانزان --- كبير الرهبان الى ولاية ليانغتشو (( بلدة وو وي بمقاطعة قانسو حاليا )) ليبحث مع كوري -- أمير دولة خان المنغولية مسألة تبعية القوى المختلفة في التبت لدولة خان المنغولية ومضامين اللوائح الادارية الاقليمية التي قبلتها تلك القوى . ثم تأسست سلطة ساجيا الاقليمية .
وفي عام 1271 تم إقرار تسمية سلطة خان المنغولية بإسم أسرة يوان الصينية رسميا ووحدت الصين كلها في عام 1279 وتأسست السلطة المركزية الموحدة . وبعد أن إعتلى هوبلي – (( من عام 1215 الى عام 1294 )) امبراطور أسرة يوان العرش بصفته ملك خان المنغولي عين عام 1260 با سبا --- إبن أخ قونغقازيازان والملك الديني لطائفة ساجيا مستشارا أمبراطوريا . وفي عام 1264 أسس هوبلي مجلس الادارة العامة لشئون الدين البوذي الذي أصبح بعد ذلك " مكتب الشئون السياسية " ، وعين باسبا رئيسا له بصفته مستشارا امبراطوريا في نفس الوقت. وأسس أيضا" دار المارشال شوانويشسي " التابعة للمجلس والمسئولة عن معالجة وإدارة الشؤون السياسية والعسكرية في معظم المناطق في التبت الحالية . وتم تأسيس مكاتب إدارة عشرة آلاف عائلة ومكاتب إدارة ألف عائلة تحت قيادة دار المارشال شوانويشسي . تتحمل مسئولية إدارة الشؤون المدنية . وفي عام 1265 عين هوبلي باسبا ملك دا باو دينيا ومستشارا إمبراطوريا . وعين أيضا وعبر الترشيح من قبل باسبا مسئولا عاما لادارة الشئون التبتية ومسئولين لثلاثة عشر مكتبا لإدارة عشرة آلاف عائلة . وفي عام 1268 وعام 1287 وعام 1334 ارسلت الادارة المركزية لاسرة يوان الملكية ثلاث مرات المسئولين الى التبت لفحص سجلات الاقامة وتأسيس خمس عشرة محطة بريدية في منطقة التبت تربط خطوط المواصلات التي تؤدي الى دا دو (( بكين حاليا )) ، كما قامت باقرار وتعميم نظام وو لا أي نظام السخرة .
----- حكم وإدارة الحكومة المركزية للتبت في العهود المختلفة
بعد ضم منطقة التبت الى خريطة أسرة يوان الملكية رسميا في أواسط القرن الثالث عشر ، تعاقبت على حكم الصين أسر ملكية حاكمة عديدة ، كما تم تبديل السلطة المركزية عدة مرات . وعلى الرغم من ذلك غير أن التبت ظلت خاضعة لحكم وإدارة الحكومة المركزية .وفي أواسط القرن الرابع عشر الميلادي تدهورت سلطة ساجيا الاقليمية تدريجيا . وفي عام 1354 تولت طائفة باتشوقتسو بزعامة جيانغتسويزيانزانغ الحكم على معظم أقاليم منطقة التبت ، وأسست حكومة باتشو الإقليمية التى جمعت بين السلطة السياسية والدينية . خلال حكم با تشو فـــي التبت . إعترفت الحكومة المركزية لاسرة يوان بسلطة با تشو. وعينت جيانغتسويزيانزانغ وزير سيتو الاول . وبعد تأسيس أسرة مينغ الملكية عام 1368 تم تنفيذ سياسة التعيين الشامل حيث منحت أسرة مينغ جميع زعماء الطوائف الدينية الاقليمية ذات القوة السياسية ألقاب الملك أو الملك الديني أو المستشار الملكي الاعلى وغيرها . وجدير بالذكر أنه لا يجوز ورث هذه الالقاب بواسطة أبناء هولاء الملاك إلا بمصادقة من قبل الامبراطور وتعيينه الرسمي بإرسال مبعوثه الخاص اليهم . وفي ذات الوقت نهضت طائفة قلو التي انتسبت اليها فصيلتا دالاي لاما وباتشان لاما . وقدم دالاي لاما الثالث سونانجياتسو الجزية الى أسرة مينغ ، وحصل بعد ذلك على تعيين من الحكومة المركزية بلقب " طورتشتسانغ ". كانت الحكومة المركزية لأسرة مينغ الملكية تنفذ نفس الاسلوب الذي مارسته أسرة يوان الملكية لحكم وإدارة منطقة التبت . وأسست على التوالي " مكتبا قياديا تمثيليا " في بلدتي ووسزانغ و طوقان و" دار مارشال أريس العسكرية والمدنية " لادارة الشئون العسكرية والسياسية في (( التبت الامامية والتبت الخلفية )) وأقاليم تشانغدو وعلي . وخلال هذه الفترة أقامت حكومة با تشو نظام " زونغبون " في بعض أقاليم منطقة التبت . وعينت مسئولين إداريين لكل إقليم من تلك الاقاليم بينما منحتهم حكومة أسرة مينغ ألقابا رسمية . مما جعلهم مسئولين في تلك الاقاليم التبتية (( على مستوى المحافظات )) ومسئولين في حكومة المركزية أيضا . وفي عام 1644 حلت أسرة تشينغ الملكية محل أسرة مينغ في الصين . وفرضت الحكم الاشد والادارة الاصرم على التبت ، وجعلت السياسات والاساليب التي تنفذ خلال ممارسة سيادتها على التبت نظامية وقانونية ورسمية . وقد وجه امبراطور أسرة تشينغ شوين تشي دعوة الى دالاي لاما الخامس عدة مرات للمجيء الى بكين . وفي عام 1652 وصل دالاي لاما الخامس الى بكين تلبية على دعوات عديدة من امبراطور شوين تشي لأسرة تشينغ لمقابلته . وفي عام 1653 منح امبراطور شوين تشي نسخة التعيين الذهبية والختم الذهب لدالاي لاما الخامس ومنحه رسميا لقب " دالاي لاما الخامس . مما أتم إقرار لقب " دالاي لاما " رسميا حينئذ . وفي عام 1713 منح أمبراطور كانغسي بانتشان لوسانغييسي الخامس لقب " بانتشان غردني " مما أتم إقرار لقب " بانتشان لاما رسميا أيضا . ومنذ ذلك الوقت فصاعدا بدأ دالاي لاما يحكم في لا سا معظم أقاليم التبت . وبدأ بانتشان غردني يحكم في ريكتسي الاقاليم الاخرى الباقية . وفي عام 1727 عينت حكومة أسرة تشينغ وزيرا مقيما في التبت يراقب الشئون الادارية المحلية في التبت نيابة عن الحكومة المركزية . وفي ذات الوقت أرسلت الحكومة المركزية مبعوثها لتحديد الحدود بين التبت وسيتشوان ويوننان وتشينغهاي . وفى عام 1721 أقامت الحكومة المركزية نظام " قلون " في التبت . وفي عام 1750 قامت بتعديل النظام الاداري في التبت مرة أخرى وأبطلت نظام " الملك الاقليمي " وأسست الحكومات الاقليمية في التبت والمسماة بإسم " قشيا " وأقرت نظام الحكم وإدارة الشئون التبتية بصورة مشتركة من قبل وزير الحكومة المركزية المقيم في التبت ودالاي لاما. وفي عام 1793 أصدرت حكومة أسرة تشينغ (( اللائحة الامبراطوية لادارة الشئون التبتية )) المشهورة التي تتعلق بصلاحيات الوزير المقيم في التبت وتقمص الارواح بين دالاي وبانتشان والبوذات الحية الاخرى وشئون الدفاع العسكري والمعاملات الخارجية والمالية وجباية الرسوم والضرائب وسبك العملة وإدارتها وتقديم المؤونة للمعابد وإدارتها وغيرها . وتضم هذه الائحة تسعا وعشرين مادة . وخلال أكثر من مائة سنة بعد ذلك ظلت المبادئ الاساسية الواردة في هذه اللائحة قاعدة رسمية للقوانين والشئون الادارية المحلية في منطقة التبت . وفي عام 1911 حدثت في الصين ثورة 1911 ، وتأسست جمهورية الصين – الجمهورية الموحدة بين قوميات هان ومان ومنغوليا وهوي والتبت وغيرها . وكانت الحكومة المركزية للجمهورية – شأنها شأن الحكومات المركزية لاسر يوان ومينغ وتشينغ الملكية القديمة – تمارس الحكم وإدارة الشئون المحلية في منطقة التبت . وفي عام 1912 أسست الحكومة المركزية مصلحة الشئون المنغولية والتبتية (( التي أصبحت في عام 1914 الهيئة المنغولية التبتية )) . وكانت مسئولة عن أدارة شئون التبت المحلية كما عينت مسئولا إداريا مقيما في التبت نيابة عن الحكومة المركزية ، وفي عام 1927 تأسست حكومة جمهورية الصين في مدينة نانجينغ . وأسست الحكومة المركزية اللجنة المنغولية التبتية المسئولة عن إدارة شئون منطقتي منغوليا والتبت وغيرهما من مناطق الاقليات القومية الأخرى . وفي عام 1940 أقامت حكومة جمهورية الصين مكتب اللجنة المنغولية التبتية المقيم في التبت بمدينة لا سا باعتباره جهازا دائما نيابة عن الحكومة المركزية في التبت . أرسلت حكومة التبت المحلية مسئوليها عدة مرات لحضور المؤتمر الوطني لنواب جمهورية الصين . وفي سنوات حكم جمهورية الصين لم تنقطع النكبات الخارجية والاضطربات الداخلية. بينما كانت الحكومة المركزية ضعيفة القدرة . وكان دالاي لاما وبانتشان غردني يقبلان باستمرار التعيين من الحكومة المركزية وحصلا على المكانة السياسية والدينية الشرعية في التبت . وجدير الذكر أن دالاي لاما الرابع عشر لامودنغتشو الحالي قد تولي منصبه عبر مصادقة من قبل رئيس حكومة جمهورية الصين . وفي عام 1949 تأسست جمهورية الصين الشعبية . وقررت الحكومة الشعبية المركزية إتخاذ سياسة التحرير السلمي في التبت وفقا لاحوال التبت التاريخية والواقعية . وفي 23 / 5 / عام 1951 . توصل مندوبو الحكومة الشعبية المركزية وحكومة التبت المحلية الى إتفاق بشأن سلسلة من مسائل تحرير التبت سلميا . حيث وقعوا على (( الاتفاقية حول اسلوب تحرير التبت سلميا بين الحكومة الشعبية المركزية وحكومة التبت المحلية )) ، (( تسمى باختصار " الاتفاقية ذات المواد السبع عشرة " )) وأهم مضامين هذه الاتفاقية كما يلي : أن الحكومة المركزية تطلب من حكومة التبت المحلية أن تعاون بصورة إيجابية جيش التحرير الشعبي ليزحف الى التبت لتعزيز الدفاع الوطني وطرد القوى الامبريالية وأن الحكومة الشعبية المركزية تعالج بصورة موحدة كل الشئون الخارجية لمنطقة التبت . وأن الجيش التبتي سيتحول الى جيش التحرير الشعبي تدريجيا . هذا من جهة ، ومن جهة أخرى أن الحكومة الشعبية المركزية لن تغير النظام الحالي في التبت والمكانة والصلاحية الحالية التي يتمتع بها دالاي لاما. وتحترم العادات التقليدية للشعب التبتي وتوفر حماية لحرية الاعتقاد الديني وتتخذ أسلوب التشاور مع المسئولين التبتيين أزاء الاصلاح الاجتماعي في التبت. وتمارس الحكم الذاتي الاقليمي القومي في التبت وغير ذلك. وقد بعث كل من دالاي لاما وبانتشان غردني ببرقية الى رئيس الحكومة الشعبية المركزية ماو تسي دونغ تعبيرا عن موافقته على الاتفاقية ذات المواد السبع عشر. وعن عزيمته على صيانة سيادة الوطن ووحدته . كما عبرت الشخصيات الدينية والعادية من مختلف الفئات في التبت وزعماء الاقاليم المختلفة التبتية عن تأييدهم الحازم لهذه الاتفاقية . فتم فتح صفحة جديدة في تاريخ التبت في ذلك الوقت. وفي عام 1954 ذهب دالاي لاما وبانتشان غردني معا الى بكين لحضور اجتماعات المجلس الوطني الاول لنواب الشعب الصيني لجمهورية الصين الشعبية . وخلال هذه الاجتماعات أنتخب دالاي لاما نائبا لرئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني وأنتخب بانتشان غردني عضوا باللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني . وفي عام 1956 تأسست اللجنة التحضيرية لمنطقة التبت الذاتية الحكم ، وتولى دالاي لاما منصب رئيس هذه اللجنة . وفي مارس عام 1959 شن ظم كبار المسئولين في حكومة التبت المحلية والمجموعة الرجعية العليا في التبت تمردا مسلحا شاملا بهدف تقسيم الوطن والحفاظ على النظام العبودي الاقطاعي ومعارضة الاصلاح الديمقراطي. فأمرت الحكومة الشعبية المركزية جيش التحرير الشعبي المرابط في التبت بتهدئة هذا التمرد بصورة حازمة . وفي 28 / 3 / 1959 أعلن شو أن لاي رئيس مجلس الدولة الصيني للحكومة الشعبية المركزية حل حكومة التبت المحلية وحلت محلها اللجنة التحضيرية لمنطقة التبت الذاتية الحكم لتمارس صلاحية حكومة التبت المحلية القديمة . وفي الوقت نفسه أجرت الحكومة الشعبية المركزية الاصلاح الديمقراطي في التبت وفقا لإرادة ورغبة الشعب التبتي . أبطلت النظام العبودي الاقطاعي ، فتحرر ملايين من الفلاحين المستعبدين والاقنان . ولم يعودوا أملاكا خاصة لملاك الاقنان لكي يبيعوها أو يمنحوها للغير أو يدفعوها لسد الديون، ولم يعودوا يعملون بأمر ملاك الاقنان . بل حصلوا منذ ذلك الوقت فصاعدا حريتهم الشخصية وأصبحوا سادة للمجتمع الجديد . وعبر التنمية المستقرة التي دامت عدة سنوات بعد ذلك تأسست في سبتمبر عام 1965 منطقة التبت الذاتية الحكم رسميا .


 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +