الرئيس هو جينتاو يعقد جلسة مباحثات مع العاهل الأردني

2004/07/31
عقد السيد هو جينتاو رئيس الجمهورية جلسة مباحثات مع الملك عبد الله الثاني عاهل المملكة الأردنية الهاشمية الذي يقوم بزيارة دولة للصين حاليا بعد ظهر 30 يوليو عام 2004م في قاعة الشعب الكبرى. واتفق الجانبان على مواصلة تعزيز التواصل والتعاون بين البلدين في كافة المجالات، مما يرفع العلاقات الصينية الأردنية إلى مستوى جديد. قال الرئيس هو جينتاو إن العلاقات الصينية الأردنية تشهد تطورا متزايدا منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل 27 عام. وفي السنوات الأخيرة، يتمثل ذلك في وثاقة التواصل بين قادة البلدين وسرعة زيادة التجارة الثنائية وبروز ثمار التواصل والتعاون في مجالات الثقافة والتربية والتعليم والسياحة والنشاط المتزايد الذي يتميز به التواصل المحلي والشعبي وكذلك حسن التفاهم والتعاون في الشؤون الدولية. يقدر الجانب الصيني التزام الأردن في زمان طويل بسياسة "صين واحدة" ودعمها لتحقيق قضية التوحيد الكبرى للصين. ومن جانبه، قال الملك عبد الله الثاني إن العلاقات الأردنية الصينية التي اشترك في تأسيسها قادة البلدين من الجيل القديم، تشهد تطورا جيدا طوال عشرات السنين. ويولي الجانب الأردني اهتماما بالغا بالعلاقات مع الصين ويعتبرها قطاعا يمتاز بالأولوية في الشؤون الخارجية الأردنية، آملا في إقامة علاقة أوثق مع الصين في شتى المجالات. وأكد الملك عبد الله الثاني على مواصلة التزام الأردن بسياسة "صين واحدة" ودعمها لقضية التوحيد الكبرى للصين. طرح الرئيس هو جينتاو ب3 نقاط من الاقتراحات بشأن تنمية علاقات الصداقة الدائمة والتعاون المتبادل المنفعة بين الصين والأردن: 1) مواصلة تنمية التواصل الرفيع المستوى المتنوع الأشكال، وتعزيز التواصل بين الحكومتين والبرلمانين وتكثيف المشاورات السياسية والدبلوماسية وزيادة التعاون في إطار منظمة الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية. 2) تعميق الدراسة والبحث في آفاق جديدة وطرق حديثة تخدم تعزيز التعاون المتبادل المنفعة وزيادة التجارة الثنائية. يواصل الجانبان تشجيعهما ودعمهما للاستثمار المتبادل وتعزيز التعاون في قطاع التكنولوجيا العليا والقطاعات ذات القيمة المضافة العالية. وعلى الحكومتين العمل على الوساطة بين مؤسسات الجانبين من أجل تعميق التعاون بينها. تدعم الحكومة الصينية مشاركة عدد متزايد من المؤسسات الصينية ذات القوة والقدرة في أعمال البناء الاقتصادي الأردني، في الوقت الذي ترحب بدخول المؤسسات الأردنية إلى الصين للاستثمار وإنشاء المصانع وممارسة التجارة. 3) مواصلة تنمية التبادل والتعاون بين الجانبين في قطاعات الثقافة والتربية والتعليم وتدريب الموارد البشرية والسياحة. يدعم الجانب الصيني الأردن في تطوير تعليم اللغة الصينية، مستعدا لمواصلة تقديم منح دراسية للجانب الأردني ومساعدة الجانب الأردني على تدريب الأكفاء في مجال إدارة الاقتصاد. وافق الملك عبد الله الثاني على ما طرحه الرئيس هو جينتاو من الاقتراحات قائلا إن العلاقات السياسية الأردنية الصينية تكون جيدة جدا، والتعاون الاقتصادي يكون مثمرا. يأمل الجانب الأردني في عمل الجانبين الأردني والصيني على زيادة تعزيز التعاون في القطاع الاقتصادي الذي يشمل قطاعات الاتصالات السلكية واللاسلكية والمعلوماتية والسياحة، ودعم التبادل الثقافي مما يزيد التفاهم والصداقة بين الشعبين. وأشار الرئيس هو جينتاو بصدد العلاقات الصينية الأردنية إلى أن "منتدى التعاون الصيني العربي" آلية جديدة تخدم تعزيز الحوار والتعاون الصيني العربي على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة، وأن الجانب الصيني مستعد لتضافر الجهود مع الدول العربية التي تشمل الأردن من أجل نجاح المنتدى في لعب دوره الكامل وتقديم مساهمات لفتح صفحة جديدة في تاريخ الصداقة والتعاون بين الصين والأردن. وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك. وقال الملك عبد الله الثاني، يسرني كثيرا إنشاء منتدى التعاون الصيني العربي الذي يعتبر إجراءات مهمة لتعزيز العلاقات العربية الصينية. كما قال، إن الصين عضو هام في المجتمع الدولي، يلتزم بموقف العدل والإنصاف في معالجة القضايا الدولية. يقدر الجانب الأردني موقف الصين من القضية الفلسطينية الإسرائيلية والقضية العراقية، آملا في أن تلعب الصين دورا أكبر فيما بعد في شؤون الشرق الأوسط. حضر الزعيمان بعد المباحثات مراسم التوقيع على وثيقتين منهما اتفاقية التعاون الاقتصادي والتكنولوجي بين الحكومتين. وكان الرئيس هو جينتاو قد أقام مراسم الاستقبال للملك عبد الله الثاني قبل المباحثات بالصالة الشمالية لقاعة الشعب الكبرى، وحضرها السيد هان تشيده نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب والسيدة تشن تشيلي مستشارة الدولة، والسيدة ليو ياندونغ نائبة رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، والسيد وانغ ويتشنغ نائب رئيس اللجنة المركزية للرابطة الديمقراطية الصينية والسيد بوه شيلاي وزير التجارة الصيني.
 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +