المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشونينغ تعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 31 مارس عام 2015

2015/03/31

س: يحل اليوم التاريخ النهائي لتقديم طلب الانضمام إلى البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية (AIIB ) كالعضو المؤسس المبادر، فكم عدد الدول الأعضاء المؤسسة المبادرة الآن؟ وما هو تعليق الجانب الصيني على إقبال دول كثيرة على طلب الانضمام إلى البنك في الفترة الأخيرة؟

ج: حتى يوم 31 مارس، أصبحت 30 دولة دول مؤسسة مبادرة لـAIIB بعد إتمام إجراءات المراجعة المتعددة الأطراف. وفي الأيام الماضية، تقدم عدد إضافي كبير من الدول بطلب الانضمام وتقوم الآن باستشارات عبر إجراءات متعددة الأطراف. فلا يمكن تحديد عدد الدول الأعضاء المبادرة إلا في يوم 15 إبريل المقبل.

إن المبادرة بتأسيس AIIB خطوة بناءة اتخذتها الصين في إطار تحمل مزيد من المسؤولية الدولية واستكمال النظام الاقتصادي الدولي القائم، ويعد ذلك تكميلا مفيدا لبنوك التنمية المتعددة الأطراف القائمة وأمرا يحقق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك للدول الآسيوية والعالم بأسره. إن AIIB مؤسسة تنمية متعددة الأطراف منفتحة وتشاركية، ويرحب بجميع الدول الراغبة في الانضمام إليه. وإن الجانب الصيني على استعداد لبذل جهود مشتركة مع كافة الأطراف بما يجعل AIIB إطارا متخصصا وفعالا للاستثمار والتمويل في البنية التحتية يحقق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك لجميع الأطراف.

س: أفادت الأخبار بأن كوريا الديمقراطية تقدمت بطلب الانضمام إلى AIIB ، غير أن ذلك مرفوض من الجانب الصيني، فهل لك التأكد من ذلك؟ وبالإضافة إلى ذلك، تقدم جانب تايوان مؤخرا بطلب الانضمام إلى AIIB ، فبأي شرط سيقبل الجانب الصيني طلبها للانضمام؟

ج: حول السؤال الأول، ليست لدي معلومات بشأنه. إن AIIB مؤسسة تنمية متعددة الأطراف منفتحة وتشاركية ويرحب بمشاركة جميع الأطراف. أما بشأن طلب تايوان للمشاركة، فيجب منع حدوث قضية تتعلق بـ "صينين" أو "صين واحدة وتايوان واحدة".

س: أفادت الأخبار بأن الصين أطلقت حملة "سكاي نت" مؤخرا، حيث قدمت الحكومة الصينية إلى كل من الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى على التوالي قائمة المسؤولين المطلوب إعادتهم والمشتبه في تورطهم في الفساد. يرجى تسليط الضوء على ذلك.

ج: إن حملة "سكاي نت" حملة مهمة تخططها وتطلقها الحكومة الصينية ضد المجرمين الفاسدين الهاربين إلى الخارج. وإن تعزيز الجهود لملاحقة الفاسدين الهاربين واسترجاع الأموال المنهوبة يمثل توافق المجتمع الدولي وليس هناك أي بلد يريد أن يكون ملاذا آمنا للفاسدين. ونأمل في أن نواصل التعاون مع الدول المعنية في هذا المجال بما يعمق التعاون الدولي في مكافحة الفساد باستمرار.

س: يرجى تسليط الضوء على آخر تطورات العملية الصينية لإجلاء المواطنين الصينيين من اليمن.

ج: بعد ظهر يوم الأمس، أخبرتكم أن الدفعة الأولى من المواطنين الصينيين البالغ عددهم 122 أُجليت من اليمن على متن سفينة تابعة للسلاح البحري الصيني ووصلت إلى ميناء جيبوتي سالمة. ويسرني أن أؤكد لكم الآن بأنه بفضل التعاون الوثيق بين وزارة الخارجية ووزارة الدفاع والبعثات الدبلوماسية الصينية لدى الدول المعنية، قد غادرت اليمن بالسفن التابعة للسلاح البحري الصيني الدفعة الثانية من المواطنين الصينيين البالغ عددهم 449 ووصلت إلى ميناء جيبوتي بسلامة. حتى الآن، تم إجلاء من اليمن 571 مواطنا صينيا سالمين، وسيعودون إلى الوطن في أسرع وقت ممكن بمساعدة سفارة الصين لدى جيبوتي. وفي عملية الإجلاء هذه، تم إجلاء 8 خبراء أجانب عاملين في المؤسسات الصينية مع الأفراد الصينيين بالمساعدة الصينية وذلك انطلاقا من روح الإنسانية والموقف المسؤول تجاههم.

س: السؤال الأول، تكبدت تشيلي بخسائر فادحة بعد أن اجتاحها مؤخرا أقوى فيضان في تاريخ البلاد، فما هو نوع المساعدة الصينية لتشيلي؟ السؤال الثاني، هل يريد الجانب الصيني أن يرى موقفا أمريكيا أكثر إيجابية من الانضمام إلى البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية؟

ج: حول السؤال الأول، نعرب عن المواساة لتشيلي لما تعرضت له من الخسائر البشرية والمادية الناجمة عن الفيضانات. ونثق بأن سكان المنطقة المنكوبة قادر على إعادة بناء ديارهم في أسرع وقت. وسنبقى على التواصل مع الجانب التشيلي ونقدم ما في وسعنا من المساعدات وفقا لحاجاته.

حول السؤال الثاني، قد أوضح الجانب الصيني أكثر من مرة أن البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية مؤسسة تنموية متعددة الأطراف منفتحة وتشاركية. منذ طرح المبادرة بإنشاء البنك، أجرى الجانب الصيني تواصلا واسع النطاق مع الدول داخل وخارج المنطقة، ملتزما بموقف منفتح وتشاركي وبمبدئ "الإقليمية المنفتحة". وخلال هذه العملية، نبقى على التواصل المستمر مع الجهات الأمريكية المعنية. إن الجانب الصيني يرحب بالمشاركة النشطة للدول داخل وخارج المنطقة في تحضير وإنشاء البنك، ويحترم قرارها بشأن الانضمام من عدمه وموعد الانضمام. إن الجانب الصيني على استعداد لمواصلة تعزيز التواصل والتعاون مع كافة الأطراف من خلال آليات الحوار الاقتصادي الثنائية والمتعددة الأطراف وفي إطار البنك الدولي وبنك التنمية الآسيوي، مهما كانت هذه الأطراف تنضم إلى البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية أم لا، بما يعمل سويا على تعزيز البنية التحتية والتنمية الاقتصادية في آسيا.

أود أن أؤكد على أن البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية هو عضو جديد وشريك جديد على الساحة التنموية الدولية، فإنه سيتعاون مع البنوك التنموية المتعددة الأطراف القائمة ويكملها، بما يدعم سويا البنية التحتية والتنمية الاقتصادية في آسيا. وسيستفيد البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية استفادة كاملة من الخبرات والتجارب المفيدة للبنوك التنموية المتعددة الأطراف القائمة من حيث الهيكلة الإدارية وسياسة الضمانات، ويتفادى في الوقت نفسه الطرق الملتوية التي مرت بها، لتخفيض التكلفة ورفع كفاءة الأداء وتقديم خدمة أفضل للدول الأعضاء.

س: السؤال الأول، أفادت الأخبار بأن المكسيك ستبني مطارا كبيرا، وقالت الحكومة المكسيكية إنها تأمل من الجانب الصيني المشاركة في المشروع. فهل ستدعم الحكومة الصينية مشاركة شركاتها في هذا المشروع؟ السؤال الثاني، أعرب الممثل الخاص للرئيس الأمريكي وزير الخزانة جاكوب ليو أثناء زيارته في الصين عن قلقه من اللوائح الجديدة بشأن أمن القطاع المصرفي التي تريد تطبيقها اللجنة الصينية لتنظيم القطاع المصرفي، فهل لك اطلاعنا على التفاصيل المعنية؟

س: حول السؤال الأول، ليس لدي معلومات حول ما ذكرته من مشروع المطار. إن الحكومة الصينية دائما تدعم ذهاب الشركات ذات القدرة إلى الخارج للتعاون مع البلدان الأخرى في بناء البنية التحتية وغيره من المجالات، وإن هذا التعاون الذي يجري وفقا لمبادئ السوق يحقق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك.

حول السؤال الثاني، قد نُشرت الأخبار حول اللقاءات والمحادثات لوزير الخزانة الأمريكي جاكوب ليو مع القيادة الصينية والمسؤولين الصينيين من الجهات المعنية أثناء زيارته للصين. تهدف زيارته هذه بشكل رئيسي إلى وضع استعدادات للجولة القادمة من الحوار الاقتصادي الصيني الأمريكي. واتفق الجانبان على تعزيز التشاور والتنفيذ الجدي للتوافق المهم الذي توصل إليه رئيسا البلدين وحسن تنظيم الجولة القادمة من الحوار الاقتصادي الصيني الأمريكي، والسعي إلى تحقيق نتائج مهمة في تعزيز سرعة المفاوضات الصينية الأمريكية بشأن اتفاق الاستثمار المتبادل وتعميق التعاون في مجالي التغير المناخي والطاقة وتدعيم التعاون الاقتصادي بين البلدين على مستويين المقاطعة والمدينة وغيرها من المجالات، بما يوسع دائرة المصلحة المشتركة. وفي الوقت نفسه، إن الخلافات والاختلافات أمر لا مفر منه في عملية التطور السريع للعلاقات الاقتصادية الصينية الأمريكية، وسيواصل الجانبان العمل على إيجاد حل بناء وحسن إدارة الخلافات عبر الحوار والتعاون.

س: أكدت روسيا مؤخرا عن على أنها ستنضم إلى البنك AIIB ، فهل ذلك يتيح فرصة لتعزيز التعاون بين الصين والاتحاد الاقتصادي الأورواسي في اعتقادك؟ وفي السياق المتصل، قالت اليابان إنها لن تنضم إلى البنك AIIB ، فكيف يرد الجانب الصيني على ذلك؟

ج: قلنا أكثر من مرة إن البنك AIIB بنك تنموي متعدد الأطراف منفتح وتشاركي، ويرحب بالمشاركة النشطة من قبل الدول في المنطقة وخارجها، وفي نفس الوقت يحترم قراراتها حول الانضمام من عدمه وتوقيت الانضمام. إن الجانب الصيني على استعداد لمواصلة تعزيز التعاون مع روسيا والدول الأخرى في إطار الآليات الثنائية والمعتددة الأطراف من أجل تعزيز بناء التواصل والترابط والتنمية الاقتصادية في المنطقة بجهود مشتركة.

س: أولا، رجاء تسليط الضوء على آخر تطورات للمفاوضات بشأن ملف إيران النووي. ثانيا، قال مسؤول عسكري أميركي رفيع المستوى إن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي سيعزز التعاون الأمريكي الياباني لأجل دفع تعديل الدستور ومن ثم رفع الحظر عن حق الدفاع الجماعي الياباني. فما هو تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: حول السؤال الأول، تحدث وزير الخارجية وانغ يي عن آخر التطورات للمفاوضات خلال مقابلته مع الصحافة على هامش الاجتماع المنعقد في لوزان السويسرية بين وزراء الخارجية لدول 5+1 وإيران.

قال وانغ يي إن الماراثون التفاوضي بشأن ملف إيران النووي قد دخل مرحلة الاندفاع. وإن اللقاء الذي يجمع وزراء الخارجية للدول السبع في لوزان يهدف إلى مراجعة التطورات المهمة التي أحرزتها المفاوضات من مستوى أعلى، واستعراض المسائل الجوهرية العالقة حاليا، والتباحث حتى التوصل إلى المناهج والطرق التي تساهم في حل الملف. وبعد الاتصالات الثنائية والمتعددة الأطراف المكثفة، تم إيضاح بؤرة الملف في الوقت الراهن، وتتبلور الأفكار لحله، وأخذت الخلافات بين الأطراف تتقلص تدريجيا و .إن المفاوضات بشأن ملف إيران النووي ترتبط بمجالات واسعة وهي معقدة للغاية، وفي الوقت نفسه، تتراكم وتتزايد العوامل الداخلية والخارجية التي تؤثر على المفاوضات. وتبرز هذه المرحلة أهمية الالتزام برباطة الجأش وتثبيت الثقة وبذل الجهود المشتركة بما يمنع من الفشل بمجرد نقصان الضربة الأخيرة .

حققت المفاوضات بشأن ملف إيران النووي تقدما في جوانب كثيرة بعد سنوات عدة مرت بها. نأمل في أن تساهم الجهود المبذولة من قبل كافة الأطراف المشاركة في اجتماع وزراء الخارجية هذا في فتح طريق لحل ملف إيران النووي في الموعد المحدد نهائيا . ظل الجانب الصيني يشارك في المفاوضات بشكل فعال كطرف مهم منها، ويقوم بدور بناء ويهتم بإيجاد العوامل الإيجابية من مواقف مختلف الأطراف ويطرح منهجا بناء على هذا الأساس ثم يقدم حلا صينيا بالحكمة الصينية. سيواصل الجانب الصيني القيام بذلك في المرحلة النهائية التي تمر بها المفاوضات حاليا. نأمل في أن تخرج المفاوضات بشأن ملف إيران النووي هذه المرة تحت جهود مشتركة بنتائج بدلا من خيبة أمل المجتمع الدولي.

حول السؤال الثاني، إن الموقف الصيني المبدئي واضح وثابت. ظلت سياسات اليابان وتوجهاتها العسكرية والأمنية محل الاهتمام البالغ للدول الآسيوية المجاورة والمجتمع الدولي لأسباب تاريخية. وإن التحالف الأمريكي الياباني ترتيب خاص تم تشكيله في الحرب الباردة فلا يجوز له تجاوز النطاق الثنائي، ناهيك عن المساس بالأمن والمصالح لدول المنطقة. تأمل من الأطراف المعنية لعب دور إيجابي وبناء أكثر لتدعيم السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة.

س: ما هو تعليق الجانب الصيني على مستجدات الصراع الذي اندلع مؤخرا بشمالي ميانمار بين الميليشيات القومية المحلية وقوات الحكومة الميانمارية؟

ج: لاحظنا أن الحكومة الميانمارية والميليشيات القومية المحلية توصلتا إلى اتفاق حول بنود الاتفاقية الوطنية لوقف إطلاق النار يوم 30 مارس الجاري، ونرحب بالتقدم الإيجابي الذي حققته الجولة الجديدة لمفاوضات السلام بين الحكومة الميانمارية والميليشيات القومية المحلية المعنية، ونأمل في سرعة التوقيع على اتفاقية وقف إطلاق النار بين الأطراف المعنية بما يحقق الانفراج للوضع في شمالي ميانمار ويعيد السلام والاستقرار إلى شمالي ميانمار والمنطقة الحدودية بين الصين وميانمار في وقت مبكر. قام الجانب الصيني بدور إيجابي وبناء في دفع مفاوضات السلام بناء على رغبة الأطراف المعنية، وحضر هذه الجولة للمفاوضات المبعوث الخاص للشؤون الآسيوية لوزارة الخارجية الصينية بناء على الدعوة.

 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +