الرئيس شي جينبينغ يعقد مباحثات مع أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني

قيادتا البلدين أعلانتا بشكل مشترك عن إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الصين وقطر
2014/11/03

في يوم 3 نوفمبر عام 2014، عقد الرئيس شي جينبينغ مباحثات مع أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني في قاعة الشعب الكبرى. وأعلنت قيادتا البلدين بشكل مشترك عن إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الصين وقطر والارتقاء بالتعاون العملي بين البلدين إلى مستوى أعلى.

قال الرئيس شي جينبينغ إن قطر بلد مهم ذو تأثير خاص في منطقة الشرق الأوسط والخليج وهي شريك مهم للصين في هذه المنطقة أيضا. خلال زيارتك هذه، قرر جانبانا الارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى علاقات الشراكة الاستراتيجية، الأمر الذي يعد محطة مهمة، فيجب علينا حسن تخطيط التعاون الشامل الأبعاد من المنظور الاستراتيجي.

أكد الرئيس شي جينبينغ على أن الجانب الصيني يدعم سيادة قطر على أراضيها ويدعم جهود قطر الرامية لصيانة الأمن والاستقرار للبلاد ويدعم قيام قطر بدور فريد في شؤون المنطقة. ويرحب الجانب الصيني بمشاركة الجانب القطري في بناء الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الـ21، ويحرص على إقامة علاقات الشراكة الطويلة الأمد والمستقرة والشاملة للمجرين الأعلى والأسفل في مجال الطاقة وتوسيع التعاون في كافة المجالات مثل البنية التحتية والاتصالات والمالية وغيرها وتدعيم الاستثمارات المتبادلة ودراسة إمكانية إجراء الاستثمار المشترك في بلد ثالث. يجب على الجانبين تعزيز التواصل بين الجيشين والتعاون في مجال الأمن وإنفاذ القانون للعمل سويا على مكافحة الإرهاب. وستكون قطر قريبا الدولة التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس التعاون الخليجي، فنأمل في أن يدفع الجانب القطري نحو الإسراع بالمفاوضات بشأن منطقة التجارة الحرة بين الصين ومجلس التعاون الخليجي. ويدعم الجانب الصيني إقامة عام 2016 للثقافة الصينية والثقافة القطرية بما يعزز التواصل والإنساني والثقافي.

من جانبه، قال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن الجانب القطري يولي اهتماما بالغا لتطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية بين قطر والصين وأُوجه الدعوة للرئيس شي جينبينغ للقيام بزيارة الدولة لقطر في أقرب فرصة. إن مبادرة بناء "الحزام مع الطريق" التي طرحها الرئيس شي جينبينغ وفرت للبلدين فرص مهمة للتعاون في مجالات الطاقة والبنية التحتية وغيرها. وستوسع قطر تصدير الغاز الطبيعي للصين وتشارك بصورة نشطة في الأعمال التحضيرية لإنشاء البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية كعضو مؤسس، وترحب باستثمارات الشركات الصينية في المشاريع القطرية تحت الإنشاء. وسيعمل الجانب القطري بثبات على الدفع نحو إكمال مفاوضات منطقة التجارة الحرة بين مجلس التعاون الخليجي والصين في يوم مبكر. ويأمل الجانب القطري في تعزيز التعاون مع الصين في مكافحة الإرهاب، ويحرص على مشاركة الصين في حسن تنظيم فعاليات عام 2016 للثقافة القطرية والثقافة الصينية لتعزيز عرى الصداقة بين الشعبين. كما يقدر الجانب القطري عاليا دعم الصين ومشاركتها الفعالة في جهود المجتمع الدولية لمواجهة وباء إيبولا، وهو على استعداد لإجراء التعاون مع الصين في هذا الصدد.

أشار الرئيس شي جينبينغ عند الحديث عن أوضاع الشرق الأوسط إلى أن هناك قضايا ساخنة كثيرة وخلافات معقدة في الشرق الأوسط، ويمثل الحل السياسي المخرج الواقعي الواحد لتسوية الخلافات وفض النزاعات. فمهما كانت صعوبة الوضع، يجب علينا أن نتحلى بأكبر قدر من الصبر ونُفسح المجال الأوسع أمام الحل السياسي. إن الشرق الأوسط يتميز بالتاريخ والتقاليد الفريدة، فتكون دول المنطقة وشعوبها صاحبة الكلمة العليا بشأن الطرق التنموية التي تسلكها. ويجب على المجتمع الدولي دعمها في استكشاف الطرق التنموية التي تتماشى مع ظروفها الوطنية بإرادتها المستقلة.

من جانبه، قال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن الجانب القطري يقدر المواقف الموضوعية والعادلة التي تتبناها الصين دائما على الساحة الدولية، وهو على استعداد للعمل مع الجانب الصيني على حماية الأمن والاستقرار في المنطقة.

بعد المباحثات، شهدت قيادتا البلدين سويا التوقيع على وثائق التعاون في مجالات "الحزام مع الطريق" والمالية والتعليم والثقافة وغيرها. كما أصدر الجانبان بيانا مشتركا بشأن إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الصين وقطر.

قبل المباحثات، أقام الرئيس شي جينبينغ في الصالة الشمالية بقاعة الشعب الكبرى مراسم الترحيب للشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وحضرها نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني تشن تشانغتشي ومستشار الدولة يانغ جيتشي ونائب رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي تشن يوان.

 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +