الرئيس شي جينبينغ يعقد مباحثات مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي

يقرران الارتقاء بالعلاقات الصينية المصرية إلى علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة
2014/12/23

في يوم 23 ديسمبر عام 2014، عقد الرئيس شي جينبينغ مباحثات مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في قاعة الشعب الكبرى، حيث قرر الرئيسان بشكل مشترك الارتقاء بالعلاقات الصينية المصرية إلى علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

قال الرئيس شي جينبينغ إن مصر دولة عربية وإفريقية وإسلامية ونامية كبيرة. وظل البلدان يتبادلان التفهم والاحترام والثقة والدعم، وتمثل العلاقات الصينية المصرية نموذجا يحتذى به للعلاقات الصينية العربية والصينية الإفريقية وتعاون الجنوب- الجنوب. ويولي الجانب الصيني أهمية بالغة للعلاقات مع مصر. وقررنا معا الارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة، الأمر الذي يُعد معلما مهما يدفع بقوة التعاون بين البلدين في كافة المجالات إلى مستوى أعلى.

وأكد الرئيس شي جينبينغ على أن الجانب الصيني يتابع باهتمام تطورات الوضع في مصر ويدعم بثبات مساعي الجانب المصري في استكشاف الطريق التنموية التي تتناسب مع ظروفه الوطنية ويثق بأن مصر حكومة وشعبا لديها الحكمة والقدرة على حسن معالجة المشاكل المختلفة التي واجهتها في مسيرة التقدم وبالتالي تحقيق الاستقرار والتنمية.

من جانبه، قال الرئيس عبدالفتاح السيسي إن التواصل الودي بين مصر والصين له تاريخ طويل. وإن مصر أول دولة عربية وإفريقية أقامت العلاقات الدبلوماسية مع الصين الجديدة، الأمر الذي يجسد اعتراف مصر وإشادتها بالمكانة الدولية المهمة للصين. ويشكر الجانب المصري الصين على مساندتها ومساعدتها الدائمة له وخاصة على تفهم الصين لمطالب الشعب المصري للتغيير في السنوات الأخيرة. وتبذل مصر حاليا جهودا حثيثة لتحقيق الاستقرار الوطني والتنمية الاقتصادية وإننا عازمون على تطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع الصين وتعزيز التعاون الودي معها في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والإنسانية والعسكرية والأمنية وغيرها. ونتطلع أنا والشعب المصري إلى قيام الرئيس شي جينبينغ بزيارة دولة لمصر في يوم مبكر.

وقال الرئيس شي جينبينغ إنني على استعداد لزيارة مصر في وقت يناسب الجانبين. ويجب على الجانبين الصيني والمصري تكثيف التواصل أيضا على المستويات الحزبية والتشريعية والشعبية لتقاسم الخبرات في حكم وإدارة البلاد. ويحرص الجانب الصيني على تحقيق الالتحاق بين المبادرة الصينية للتشارك في بناء الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري في القرن الـ21 وبين الخطط التنموية الكبرى في مصر، وتعزيز التعاون مع مصر في مجالات البنية التحتية والطاقة النووية والطاقات الجديدة والفضاء مع إعطائه ترتيبات مناسبة للتمويل والاستثمار. كما يمكن للجانبين إجراء التعاون الثلاثي مع الدول العربية والدول الإفريقية. ويحرص الجانب الصيني على تعزيز التواصل بين الجيشين وتعميق التعاون في مجال إنفاذ القانون والأمن ومكافحة الإرهاب والجرائم العابرة للحدود بجهود مشتركة. وإن الصين ومصر كلاهما بلد ذو حضارة عريقة، ويدعم الجانب الصيني إقامة فعاليات "عام الثقافة الصينية" في مصر و"عام ثقافة المصرية" في الصين في عام 2016 لتوسيع التواصل الثقافي والإنساني. كما يجب على البلدين تعزيز الدعم المتبادل في الشؤون الدولية والإقليمية لحماية مصالحهما المشتركة.

وقال الرئيس السيسي إن مبادرة "الحزام مع الطريق" التي طرحها الرئيس شي جينبينغ أتاحت فرصة مهمة لنهضة مصر، وإن الجانب المصري يحرص على المشاركة فيها ودعمها، ويأمل في التعاون مع الجانب الصيني لتطوير المشروعات مثل محور قناة السويس ومنطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري وخلق ظروف أفضل لجذب المؤسسات الصينية للاستثمار في مصر. ويأمل الجانب المصري في قيام مزيد من الطلبة المصريين بالدراسة في الصين وقيام مزيد من المواطنين الصينيين بالسياحة في مصر. ويحرص الجانب المصري على تعزيز التنسيق والتعاون مع الجانب الصيني في القضايا الدولية والإقليمية الهامة ومواجهة الإرهاب وغيره من التحديات بشكل مشترك.

كما قدم الرئيس السيسي رؤيته حول الأوضاع في غربي آسيا وشمالي إفريقيا. فقال الرئيس شي جينبينغ إن منطقة غربي آسيا وشمالي إفريقيا تتعاقب فيها القضايا الساخنة وتوجد فيها خلافات معقدة، فمن الأهمية القصوى بمكان إيجاد حلول تتناسب مع الظروف الواقعية للمنطقة وتراعي مصالح كافة الأطراف عبر الطرق السياسية ومن خلال إجراء الحوار الشامل. تتمتع منطقة غربي آسيا وشمالي إفريقيا بالتاريخ الفريد والتقاليد المتميزة، فيجب على المجتمع الدولي دعم قيام دول المنطقة باستكشاف الطرق التنموية التي تتفق مع ظروفها الوطنية بحرية واستقلال.

بعد المباحثات، وقع رئيسا البلدين بشكل مشترك "البيان المشترك بين الصين ومصر بشأن إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة" وشهدا على توقيع وثائق التعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة والفضاء والطاقة وغيرها.

قبل المباحثات، أقام الرئيس شي جينبينغ مراسم الاستقبال للرئيس عبدالفتاح السيسي في الصالة الشمالية بقاعة الشعب الكبرى، وحضرها نائب رئيس المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني جي بينغشيوان ومستشار الدولة يانغ جيتشي ونائب رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني تشي شيويتشون.

 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +