وزير الخارجية وانغ يي يجيب على أسئلة الصحفيين الصينيين والأجانب حول سياسة الصين الخارجية وعلاقاتها الدولية

2018/03/08

 

يوم 8 مارس عام 2018، عقدت الدورة الأولى للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب مؤتمرا صحفيا في المركز الإعلامي الخاص للدورتين، ودعت وزير الخارجية الصيني وانغ يي للإجابة على أسئلة الصحفيين الصينيين والأجانب حول سياسة الصين الخارجية وعلاقاتها الدولية.

وانغ يي: الأصدقاء من الصحافة، صباح الخير! أولا، يسعدني أن أوجه تحية العيد لجميع المراسلات الحاضرة وجميع الشقيقات في البلاد. كما أنتهز هذه الفرصة لأشكر جميع الأصدقاء الصحفيين الصينيين والأجانب الذين يهتمون ويدعمون الدبلوماسية الصينية، لجهودكم ومساهمتكم المشكورة حصتها في إنجازات الدبلوماسية الصينية. قد تعبتم كثيرا، شكرا لكم.

الآن، أنا على استعداد للإجابة على أسئلتكم.

صحيفة الشعب اليومية: منذ المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني، حقق العمل الدبلوماسي إنجازات هامة وغير مسبوقة ولاقت تقدير واسع النطاق من أبناء الشعب الصيني. نعرف أن عام 2018 أول عام بعد المؤتمر الوطني الـ19 للحزب، فهل لك تسليط الضوء على النقاط الساطعة للدبلوماسية الصينية في العام الجاري؟

وانغ يي: منذ المؤتمر الوطني الـ18 للحزب وبالقيادة الصائبة للجنة المركزية ونواتها الرفيق شي جينبينغ، فتحنا طريق دبلوماسية دولة كبيرة تتسم بالخصائص والأساليب والأنماط الصينية، ولعبنا دورا مهما في حماية سيادة الدولة ومصلحة الشعب وتقديم الخدمة للإصلاح والتنمية في البلاد، وحققنا إنجازات تاريخية. في أكتوبر الماضي، أكد الرئيس شي جينبينغ في التقرير الصادر عن المؤتمر الوطني الـ19 للحزب على أننا سنعمل مع كافة دول العالم على إقامة نوع جديد من العلاقات الدولية وإقامة مجتمع مصير مشترك للبشرية، ويعتبر ذلك الهدف لدبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد.

يعدّ عام 2018 العام الأول لتنفيذ روح المؤتمر الوطني الـ19 للحزب. ستعمل الدبلوماسية الصينية على تحقيق إنجازات جديدة بإرشاد فكر شي جينبينغ للاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد. تتلخص النقاط الساطعة للدبلوماسية الصينية في هذا العام إلى 4 أحداث دبلوماسية مهمة.

أولا، سيعقد الاجتماع السنوي لمنتدى بوآو الآسيوي بمقاطعة هاينان في إبريل بشعار الإصلاح والتنمية. يصادف هذا العام الذكرى الـ40 لتطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح في الصين، سيستخلص هذا الاجتماع الخبرات الناجحة للإصلاح والانفتاح واستعراض الآفاق الجديدة لتعميق الإصلاح وتوسيع الانفتاح في العصر الجديد.

ثانيا، ستعقد قمة منظمة شانغهاي للتعاون بمدينة تشينغداو في يونيو بشعار تكريس "روح شانغهاي". ستعيد المنظمة الموسّعة قراءة "روح شانغهاي" المتمثلة في الثقة المتبادلة والمنفعة المتبادلة والمساواة والتشاور واحترام التنوع الحضاري والسعي للتنمية المشتركة، وتطلق مسيرة جديدة لتطوير المنظمة.

ثالثا، ستعقد قمة منتدى التعاون الصيني الإفريقي ببجين في سبتمبر بشعار "الحزام والطريق". سيتخذ الإخوة والأخوات الأفارقة القمة كفرصة للمشاركة في بناء "الحزام والطريق" على نحو شامل، بما يضفي ديناميكية جديدة على علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وإفريقيا.

رابعا، سيقام أول معرض الصين الدولي للاستيراد بشانغهاي في ديسمبر بشعار السوق المنفتحة. ستفتح الصين ذراعيها للعالم وتعرض الإمكانية الكامنة لسوقها، وترحب بمشاركة دول العالم لتقاسم الفرص الجديدة الناتجة عن التنمية الصينية.

قد أسدل ستار الدبلوماسية الصينية لعام 2018، ستهيئ الدبلوماسية الصينية في العصر الجديد بيئة خارجية أفضل لتحقيق التنمية في الصين، وتوفر طاقة إيجابية أكثر لقضية تقدم البشرية.

رويترز: ما هو الدور الذي يمكن للصين لعبه لتشجيع كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة على إجراء تفاوض مباشر؟ هل ترى الصين أن الولايات المتحدة يجب أن تسحب قواتها المتمركزة في جمهورية كوريا؟

وانغ يي: إنه من أكثر المواضيع التي تثير اهتمام المجتمع الدولي. انتهزت كوريا الدمقراطية وجمهورية كوريا فرصة الألعاب الأولمبية الشتوية لإطلاق سلسلة من التفاعل المكثف، الأمر الذي كسر الجليد بين البلدين وأضفى تيارا دافئا على وضع شبه الجزيرة الكورية المتجلد منذ وقت طويل. رغم أن ذلك يخرج عن التوقعات، غير أنه يتماشى مع المنطق. خلال الألعاب الأولمبية الشتوية، لم تجري كوريا الديمقراطية تجربة جديدة للصواريخ النووية، وعلقت الولايات المتحدة وجمهورية كوريا المناورة العسكرية التي تستهدف كوريا الديمقراطية. أثبتت الحقائق على أن مبادرة "الوقف مقابل الوقف" المطروحة من الصين وصفة مناسبة، وفرت الظروف الأساسية لتحسين العلاقات بين شطري شبه الجزيرة الكورية.

الآن، تقدم ملف شبه الجزيرة الكورية خطوة مهمة نحو الاتجاه الصحيح. نعرب عن تقديرنا ودعمنا الكامل للجهود المبذولة من الكوريتين. والمهم في المرحلة المقبلة هو التجاوب الإيجابي من كافة الأطراف وتبلور القوة الموحدة لإعادة الوضع في شبه الجزيرة الكورية إلى مسار السلام والاستقرار، وإعادة الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية إلى مسار الحوار. عليه، ندعو كافة الأطراف، وخاصة الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية إلى التواصل والتحاور في أسرع وقت ممكن. يمكن لكافة الأطراف أن تتبع فكرة "تقدم المسارين بالتوازي"، أي التزام بدفع نزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية والعمل على إقامة آلية السلام لشبه الجزيرة، وحل الهموم الأمنية المعقولة لكوريا الديمقراطية بخطوات متزامنة ومتماثلة وبالتوازي مع عملية نزع السلاح النووي، وصولا إلى حل جذري يضمن الأمن والأمان الدائمين في شبه الجزيرة الكورية. ها هو الاتجاه الذي حدده قرارات مجلس الأمن الدولي المتعاقبة.

طبعا، الجليد السميك لم يتشكل في يوم واحد. رغم أن بوادر الأمل قد لاحت عند نهاية النفق، غير أن الطريق إلى الأمام لن يكون مفروشا بالورود، إذ علّمنا التاريخ، كلما شهد شبه الجزيرة الكورية انفراجا، جاء معه التشوش بأشكال مختلفة. عليه، حان الوقت الحاسم لاختبار كافة الأطراف ونيتها الحقيقية لحل الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية. السلام لا يأتي بتلقاء نفسه، والفرص لا تبقى إلى الأبد. فيجب على كافة الأطراف تغليب السلام في شبه الجزيرة الكورية وسلامة شعوب المنطقة، وإظهار الشجاعة السياسية لاتخاذ القرار السياسي وسرعة إجراء كافة الاتصالات الثنائية والمتعددة الأطراف اللازمة والمفيدة، والدفع بكل قوتها باستئناف الحوار والتفاوض لحل الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية سلميا. سيواصل الجانب الصيني جهوده الدؤوبة في هذا السبيل.

تلفزيون الصين المركزي: منذ المؤتمر الوطني الـ18 للحزب، قاد الأمين العام شي جينبينغ شخصيا دبلوماسية رئيس الدولة، الأمر الذي ساهم في رفع مكانة الصين وتأثيرها الدولي بشكل نوعي. كيف تنظر إلى الدور والتأثير المهم لدبلوماسية رئيس الدولة؟

وانغ يي: إن دبلوماسية رئيس الدولة، كونها التواصل الدولي على مستوى أعلى، لها دور مهم وقيمة استراتيجية لا بديل لها، مقارنة بالتواصل على مستويات أخرى. منذ المؤتمر الوطني الـ18، قام الرئيس شي جينبينغ شخصيا، باعتباره كبير المهندسين لدبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية، بتصميم وتنفيذ دبلوماسية رئيس الدولة بشكل رائع، حيث زار 57 دولة، واستقبل في الصين أكثر من 110 رئيس دولة. ساهمت هذه الفعاليات الدبلوماسية الهامة بشكل كبير في تعزيز فهم المتجمع الدولي للصين، وفي الارتقاء النوعي لمكانة الصين وتأثيرها الدولي وحددت الاتجاه لحل الملفات الكونية العديدة. كانت مهابة الرئيس شي جينبينغ وجاذبيته الشخصية تجعل قادة من مختلف النظم الاجتماعية والثقافات أصدقاء أعزاء له وللصين.

في عام 2018، بالإضافة إلى ترأس الأحداث الدبلوماسية الأربع في الصين، سيتوجه الرئيس شي جينبينغ إلى جنوب إفريقيا وبابوا غينيا الجديدة والأرجنتين لحضور قمة دول البريكس والاجتماع غير الرسمي لقادة منظمة أبيك وقمة مجموعة العشرين. نثق بأن دبلوماسية رئيس الدولة، التي يعكف عليها الرئيس شي جينبينغ شخصيا، ستحقق إنجازات أكثر في خدمة الشعب والوطن والعالم، وبالتالي تسجل فصولا جديدة لدبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد.

بلومبرغ: بالنسبة إلى الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، أعرب الجانب الأمريكي عن جاهزيته لاستخدام جميع الأدوات لمنع الصين من تخريب المنافسة الدولية. فهل الصين على استعداد للرد علي ذلك بكل ما في جعبتها؟

وانغ يي: كوزير الخارجية، لدي المسؤولية للتأكيد أولا ومجددا على سياسة الصين تجاه الولايات المتحدة. قد توصلت الصين والولايات المتحدة إلى توافق مهم، ويرى الجانبان أن الصين والولايات المتحدة تربطهما المصالح المشتركة الواسعة والمسؤولية المهمة في صيانة السلام والاستقرار والازدهار في العالم. سيعمل الجانبان على توسيع التعاون في مجالات واسعة على أساس المنفعة المتبادلة والكسب المشترك، وحسن إدارة الخلافات وتعزيز الفهم المتبادل والصداقة بين شعبي البلدين، والتعاون في مواجهة القضايا الدولية والإقليمية الهامة والتحديات الكونية. يجب على الجانبين بذل جهود مشتركة بموجب التوافق المذكور، ودفع التطور المستمر والصحي والمستقر للعلاقات الصينية الأمريكية.

يكون التعاون العمود الفقري للعلاقات الصينية الأمريكية. يوجد التواصل المكثف والواسع جدا بين الشعبين الصيني والأمريكي، إذ أظهرت نتيجة آخر استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة غالوب الأمريكية أن أكثر من 50% من الشعب الأمريكي يكن الشعور الطيب تجاه الصين، وهو الأعلى منذ 30 عاما. نأمل منكم إيلاء اهتمام أكبر لهذه العوامل الإيجابية في العلاقات الصينية الأمريكية. سيعود التعاون بين الصين والولايات المتحدة، باعتبارهما أكبر بلد نام وبلد متقدم وأكبر وثاني أكبر اقتصاد العالم وعضوين في مجلس الأمن الدولي، سيعود بالخير على البلدين والعالم كله. إذا كانت هناك منافسة بين البلدين، فيجب أن تكون منافسة نزيهة وإيجابية، وهو أمر طبيعي في التواصل الدولي. بعبارة أخرى، بالنسبة إلى الصين والولايات المتحدة، المنافسة مقبولة، والخصومة لا داعي لها، والشراكة هي المطلوب.

ستلتزم الصين بطريق التنمية الذي اختارته بنفسها، وتكون تنمية الصين ونهضتها أمرا لا يقاوم، قد أصبح ذلك توافقا سائدا في المجتمع الدولي. يعتقد البعض في الولايات المتحدة أن الصين ستحل محل الولايات المتحدة على المسرح الدولي، وهذا الحكم خطأ استراتيجي قلبا وقالبا، إذ أن الصين تسير في طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، الذي يلتزم بالتنمية السلمية ويسعى إلى التعاون والكسب المشترك. يختلف هذا الطريق تماما عن الطرق التي اختارتها الدول الكبيرة التقليدية في الماضي، بل تحظى بالتقدير والترحيب المتزايد. عليه، كلما نمت الصين، كلما زادت مساهمتها للعالم. بما أن طريق التحديث أمام الصين ما زال طويلا، فلن تحل الصين محل أمريكا ولا داعي لذلك. يجب على الجانبين تبادل الاحترام على أساس الالتزام بالبيانات الثلاث المشتركة وكافة التوافق بينهما، وتكامل المزايا وتحقيق الكسب المشترك عبر التعاون. رغم أن العلاقات الصينية الأمريكية شهدت صعودا وهبوطا في العقود الماضية، غير أن الحوار والتعاون لا يزال الخط الرئيسي، إذ أنه الخيار الحكيم والواقعي الوحيد.

أما بالنسبة للاحتكاكات التجارية، قد أثبتت تجارب التاريخ على أن الحرب التجارية لم تكن يوما الحل الصحيح للمشكلة، وخاصة في يومنا هذا الذي يسوده تيار العولمة، فإن اختيار الحرب التجارية مثل استخدام وصفة خاطئة، يضر بالآخرين ولا ينفع نفسه، وفي حال اختياره، سترد عليه الصين بردود مشروعة ولازمة. إن الصين والولايات المتحدة، باعتبارهما بلدين تجمعهما مصالح متطابقة والاقتصاد الأول والثاني في العالم، يجب أن تكونا مسؤولا تجاه شعبيهما وتجاه كافة دول العالم. لذلك، يجب على البلدين الجلوس مع البعض بهدوء لإيجاد حل يحقق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك عبر الحوار المتساوي والبناء.

تشاينا ديلي: قال البعض إن الصين قد تخلت عن مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، وستزيد من تدخلها في شؤون الدول والأقاليم الأخرى، هل سيصبح ذلك توجها جديدا للدبلوماسية الصينية؟

وانغ يي: ظلت الصين، باعتبارها عضوا دائما في مجلس الأمن الدولي، تعتبر صيانة السلام العالمي من مسؤوليتها المطلوبة. في خمسينيات القرن الماضي، قدمنا إسهاما مهما في حل قضية الهند الصينية سلميا. يجب على الصين اليوم لعب دور أكثر إيجابية في حل القضايا الدولية والإقليمية الساخنة. هذا من واجبنا ويتفق مع تطلعات كافة الأطراف.

تتسم مشاركة الصين في حل القضايا الساخنة بالخصائص الصينية الواضحة، ونلتزم بمبادئنا قبل اتخاذ القرار، وتتلخص ذلك إلى السلمية والشرعية والبناءة. السلمية تقصد الالتزام باتجاه الحل السياسي، والدعوة إلى تسوية النزاعات والخلافات عبر الحوار والتفاوض، والرفض القاطع لاستخدام القوة؛ الشرعية تقصد الالتزام بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، واحترام سيادة الدول المعنية وإرادتها، والرفض القاطع لفرض حل عليها؛ البناءة تقصد الالتزام بالموقف الموضوعي والعادل، والقيام بالوساطة وفقا لطبيعة الأمور، والرفض القاطع للمصالح الأنانية. تنبع هذه الخصائص الثلاثة من الثقافة الصينية التقليدية المتميزة وتضرب بجذورها في الممارسات الناجحة للدبلوماسية الصينية، وتتفق مع المقاصد والمبادئ لميثاق الأمم المتحدة، وتوفر الاستشارة الصحيحة والتجربة الإيجابية لحل النزاعات والتحديات المختلفة في العالم.

6. MIA : ما توقعاتكم لنتائج الانتخابات الرئاسية الروسية المزمع إجراءها في يوم 18 مارس؟ كيف تنظر إلى مستقبل العلاقات الصينية الروسية؟

وانغ يي: إن الانتخابات الرئاسية الروسية حدث كبير لروسيا وشعبها. رأينا أن روسيا، بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين، حققت إنجازات مهمة في التنمية الوطنية في السنوات الأخيرة، وظل الرئيس بوتين يتمتع بدعم ثابت من الشعب الروسي. نثق بأن الشعب الروسي سيتخذ قرارا صحيحا مرة أخرى وستتقدم الأمة الروسية في طريق النهضة الوطنية بخطوات واسعة. إن الأمة الروسية أمة صابرة تلتزم بالمبادئ وتصمد أمام الضغوطات. كل التبريكات لروسيا وشعبها.

لدينا ثقة تامة بآفاق العلاقات الصينية الروسية. تأتي ثقتنا من الفهم المتبادل والصداقة الراسخة بين الرئيسين، وذلك سيضمن ويُرشد تطوّر العلاقات بين البلدين باستمرار. وتأتي ثقتنا أيضا من تعمّق التعاون العملي في كافة المجالات والدعم المتبادل الثابت للمصالح الجوهرية والتنسيق الوثيق في الشؤون الدولية والتواصل المكثف بين مختلف الأوساط. خلاصة القول، إن علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وروسيا راسخة مثل الجبال. آمل منك أن تنقل هذه الرسالة إلى الأصدقاء الروس: إن التعاون بين البلدين ليس له حدود، والصداقة بين البلدين ليست لها سقف.

جلوبال تايمز: مع تنامي نفوذ الصين في مختلف المجالات في السنوات الأخيرة، يتطلع الشعب الصيني لمستقبل أفضل بعد المؤتمر الوطني الـ19 للحزب، لكن هناك البعض في المسرح الدولي يجدد المزايدة لما يسمى بـ"نظرية التهديد الصيني"، كيف ترد على ذلك؟

وانغ يي: يمكن استخلاص تقديرات وتوقعات الدول الغربية للصين في العقود الماضية بـ"نظرية انهيار الصين" و"نظرية التهديد الصيني". مع التنمية الصينية المستمرة، انهارت "نظرية انهيار الصين" بدون دحض، وأصبحت أضحوكة في المسرح الدولي. أما "نظرية التهديد الصيني"، رغم تجدّد صيغتها، أصبحت غير مقنع أكثر فأكثر، لأن الحقيقة أبلغ من الكلام.

ما هي الحقيقة؟ في الحقيقة، ظلت الصين المساهم الرئيسي لنمو الاقتصاد العالمي، حيث تجاوزت نسبة المساهمة لها 30% سنويا، وهي أكبر من مساهمة الولايات المتحدة واليابان ودول منطقة اليورو مجتمعة؛ تكون الصين المساهم الرئيسي في القضية العالمية لمكافحة الفقر، وتجاوزت نسبة المساهمة لها 70%، مما سجل معجزة في تاريخ البشرية؛ تكون الصين المساهم الرئيسي في صيانة سلام العالم، وهي أكبر مساهم بقوات حفظ السلام بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وثاني أكبر مموّل لعمليات حفظ السلام؛ إلى جانب ذلك، في السنوات الخمس الماضية، أصبحت الصين المساهم الرئيسي في الحوكمة العالمية وصيانة حرية التجارة والاقتصاد العالمي المنفتح، من خلال طرح مبادرة "الحزام والطريق" وغيرها من المبادرات الهامة.

أمام هذه الحقائق، يمكن لأي شخص، طالما لم ينظر بالانحياز أو المعايير المزدوجة، أن يرى فيها فرص كثيرة بدلا من التهديد. فكفى ما يسمى بـ"نظرية التهديد الصيني".

وكالة الأنباء الكازاخية: حققت مبادرة "الحزام والطريق" تقدما كبيرا في السنوات الخمس الماضية. لكن يشكك بعض الغرب في شفافية المبادرة ومدى تطابقها مع القواعد الدولية. فكيف سترد الصين على ذلك؟

وانغ يي: "الحزام والطريق" مبادرة شفافة مطروحة من الصين، وتسير بالقواعد الذهبية المتمثلة في التشاور والتشارك والتقاسم، الذي يجعل التعاون في إطار هذه المبادرة يتسم بالمساواة والانفتاح ويفيد الجميع. بعبارة أخرى، تُحدد خطة التعاون وسبل تنفيذ المشاريع عبر التشاور الشفاف بين كافة الأطراف المشاركة. تلتزم هذه المبادرة بمشاركة الجميع بالمساواة بدلا من التفرد بالقرار، وتلتزم بالنزاهة والشفافية بدلا من الصفقات وراء الكواليس، وتسعى إلى المنفعة المتبادلة والكسب المشترك بدلا من حساب الغالب والمغلوب.

في مايو الماضي، حضر ممثلون لما يزيد عن 140 دولة منتدى "الحزام والطريق" للتعاون الدولي، يعد ذلك "صوت الثقة والدعم" للمبادرة من قبل المجتمع الدولي. لغاية الآن، قد وقع أكثر من 80 دولة ومنظمة دولية اتفاقية التعاون في بناء "الحزام والطريق" مع الصين، وتقدم عدد كبير من المشاريع على نحو شامل، الأمر الذي يلعب دورا قيما جدا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المحلية. على سبيل المثال، في باكستان، ستساعد محطات توليد الكهرباء التي بدأت الصين في بناءها على إخراج البلد من مأزق شح الكهرباء التاريخي، وتكفي واحدة منها لتلبية الحاجات اليومية لعشرات ملايين نسمة. وفي صربيا، استحوذت شركة صينية أحد مصانع الصلب الذي رزح تحت وضع صعب، وخلال عام واحد فقط، تمكّن المصنع من تحسين ظروفه وتحقيق المكاسب، الأمر الذي لا يساهم في الحفاظ على الوظائف لأكثر من 5000 عامل فحسب، بل يحقق نيرفانا للمدينة كلها. في اليونان، تسلمت شركة صينية مهام إدارة أكبر ميناءها، ثم ازداد حجم التحميل والتفريغ بشكل سريع، مما أعاد الميناء إلى صفوف الموانئ الكبرى في أوروبا. وفي بريطانيا، تعاونت الصين فرنسا في إنشاء محطة الطاقة النووية، وأصبح ذلك نموذجا لمشاريع التكنولوجيا الحديثة والمتقدمة في إطار مبادرة "الحزام والطريق".

بما أن "الحزام والطريق" منتج عام دولي ومنبر التعاون الدولي، فمن الطبيعي أن تلتزم بالقواعد الدولية وتسير وفقا لقواعد السوق. قد قطع منتدى "الحزام والطريق" في العام الماضي التعهدات في البيان المشترك، وأكد على ضرورة حسن تنسيق العلاقات بين الاقتصاد والمجتمع والقطاع المالي والبيئة، وتعزيز ديمومة المشاريع. نرحب بكل صدق بمساهمة الجميع بأفكارهم واقتراحاتهم، لنعمل سويا على حسن بناء ودفع "الحزام والطريق"، لا نعزز فقط "الترابط الصلب" بين البنية التحتية، بل "الترابط الناعم" بين السياسات والقواعد والمواصفات؛ ونجعله يتفق مع الظروف الواقعية، بل يتسم بالمعايير العالية، ويعود بالفوائد الكبيرة بل يتسم بالجودة الراقية، ولا يفيد الصين فحسب، بل ينفع العالم كله.

BTV : أشار رئيس مجلس الدولة لي كتشيانغ في تقرير أعمال الحكومة إلى أن هذا العام أول عام لتنفيذ روح المؤتمر الوطني الـ19 للحزب، ويصادف الذكرى الـ40 لتطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح، وعام حاسم لإنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل وحسن تنفيذ الخطة الخمسية الـ13 للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. فما هي الخطوات المرتقبة لوزارة الخارجية في العام الجاري لخدمة التنمية الوطنية؟

وانغ يي: ما زالت الصين دولة نامية، فتكون خدمة التنمية الوطنية واجبا لدبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية. تلبية لمطالب العصر والمهام التاريخي الجديد، ستبذل وزارة الخارجية جهودا أكثر إيجابية وفعالة لخدمة التنمية الوطنية وفقا لتعليمات اللجنة المركزية للحزب.

سنتكيف مع الأوضاع الجديدة ونعمل على توفير ظروف أكثر مواتية لـ"الذهاب إلى الخارج" و"الدعوة إلى الداخل" وتوسيع دائرة التعاون الخارجي، وفقا لحاجات التنمية العالية الجودة، بما يهيئ ظروفا دولية أفضل للتنمية الوطنية.

سنعمل على تسوية المسائل الجديدة ومواكبة التغير للتناقض الاجتماعي الرئيسي، وإقامة نسخة معززة لفعاليات ترويج المقاطعات، وإقامة فعاليات خاصة تعرض خطوات الإصلاح والانفتاح الهامة وتروي القصة الصينية بشكل استهدافي. على سبيل المثال، سنقيم فعاليات لترويج منطقة شيونغآن الجديدة في العام الجاري. إضافة إلى ذلك، لم تغب الوزارة يوما عن أعمال مكافحة الفقر، بل ستساهم بقوتها لكسب هذه المعركة الصعبة.

سنعمل أيضا على التجاوب مع المطالب الجديدة وحسن توظيف ميزة الوزارة وشبكة البعثات الدبلوماسية المنتشرة في العالم لتسهيل بناء "الحزام والطريق" وحسن صيانة مصالحنا في الخارج.

خلاصة القول، يجب أن تكون الدبلوماسية الصينية في العصر الجديد طليعة للعمل الخارجي وخادما للتنمية الداخلية.

أخبار ذي بايبر: يصادف العام الجاري الذكرى الـ15 لإقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الصين وآسيان، ما تصور الصين لتطوير هذه العلاقات؟

وانغ يي: يصادف العام الجاري الذكرى الـ15 لإقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الصين وآسيان، فيكتسب أهمية كبيرة لاستعراض الماضي واستشراف المستقبل.

على مدى 15 سنة، تطور التعاون الصين-آسيان باطراد وحقق نتائج مثمرة، بدليل أن الصين تتبوأ مكانة أكبر شريك تجاري لآسيان لـ9 سنوات متتالية، وتجاوز حجم التبادل التجاري 500 مليار دولار في العام الماضي وبلغ حجم تبادل الأفراد 40 مليون نسمة، الأمر الذي عاد بفوائد ملموسة على الشعب الصيني وشعوب دول آسيان البالغ عددهم ملياري نسمة. قد أصبح التعاون الصين-آسيان أنجح نموذج وأكثره حيوية بين ترتيبات التعاون الإقليمي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

في عام 2018، سنُبقي آسيان في الصفحة الأولى لأجندة التعاون الخارجي، ونعمل على الارتقاء بعلاقات الشراكة الاستراتيجية إلى مستوى أعلى وإقامة مجتمع مصير مشترك على نحو أوثق. سنركز على 3 مهام رئيسية: أولا، رسم تخطيط جديد، أي وضع "رؤية 2030 للشراكة الاستراتيجية بين الصين وآسيان" وتحسين المواءمة بين مبادرة "الحزام والطريق" وتخطيط آسيان للتنمية. ثانيا، إيجاد نقاط ساطعة جديدة، أي فتح مجالات أكثر وإطلاق مشاريع أكثر وتحقيق نتائج أكبر، وذلك في إطار الركائز الثلاث المتمثلة في الأمن السياسي والاقتصاد والتجارة والتواصل الاجتماعي والشعبي. ثالثا، إيجاد نقاط قوة جديدة، أي زيادة تعزيز حزام التنمية الاقتصادية في حوض نهر لانتسانغ- ميكونغ، وإقامة إطار التعاون مع منطقة النمو شرق آسيان ودعم بناء مجموعة آسيان الموحدة ودفع بالتوصل إلى الاتفاق الإقليمي للشراكة الاقتصادية الشاملة في يوم مبكر.

ستريتس تايمز السنغافورية: رغم أن الوضع في بحر الصين الجنوبي هادئ، لكن يقلق البعض أن أعمال التشييد التي تقوم بها الصين على جزر وشعاب بحر الصين الجنوبي قد تؤدي إلى عسكرة البحر. هل هناك احتمال كبير للتوصل إلى "قواعد سلوك الأطراف في بحر الصين الجنوبي" بين الصين ودول آسيان في غضون هذا العام؟

وانغ يي: لا تتزعزع عزيمة الصين للحفاظ على السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي، ولا تتغير نيتها الصادقة بهذا الخصوص. فيما تتعامل الصين مع قضية بحر الصين الجنوبي، تكون مسؤولة أمام الشعب الصيني وأمام الحقائق التاريخية وأمام سلام المنطقة وأمام القانون الدولي، يكون هذا الموقف راسخا ودائما مثل الصخر .

أمام بحر الصين الجنوبي فرصة، إذ يتجه الوضع فيه نحو الاستقرار والتحسن بشكل ملحوظ، وهناك اتفاق تام بين الصين ودول آسيان على صيانة الاستقرار الحالي الذي لم يأت بسهولة، من خلال ضع "قواعد سلوك الأطراف". قبل أيام، جرت المشاورات الأولى بين الصين ودول آسيان حول نصوص القواعد وحققت تقدما إيجابيا، واتفق الجانبان على إجراء 3 جولات من المشاورات على الأقل خلال هذا العام. تمتلك الصين ودول آسيان الإرادة والقدرة على وضع قواعد إقليمية تتفق مع الظروف الواقعية للمنطقة وتلتزم بها كافة الأطراف .

في الوقت نفسه، تكمن التحدي الأكبر لبحر الصين الجنوبي في عدم رغبة بعض القوى الخارجية في رؤية الاستقرار في بحر الصين الجنوبي، ومحاولتها المتمادية لإثارة المشاكل والفوضى. ذكرت العسكرة، إن هذه القوي هي التي أرسلت سفنها وطائراتها المسلحة إلى بحر الصين الجنوبي بين حين وآخر للتباهي بقوتها العسكرية، فتكون هي بالذات العنصر الأساسي الذي يشوش السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي.

لن تعترض الجبال تدفق الأنهار. في العام الجديد، سنعمل مع دول آسيان على انتهاز الفرصة وتوسيع التعاون وإزالة التشوش والتصدي للتحديات والاعتزاز بالنتائج المحققة وتسريع عملية المشاورات حول القواعد، واستكشاف إمكانية إقامة آلية التعاون بين كافة الدول المطلة على بحر الصين الجنوبي، بما يجعله بحرا للسلام والتعاون .

CGTN : ستستضيف الصين في هذا العام قمة منتدى التعاون الصيني الإفريقي مجددا بعد 12 عاما، ما تطلعاتك لنتائج القمة؟ كيف ستتمسك الصين بسياسة الشفافية والعملية والحميمية والصدق تجاه إفريقيا في العصر الجديد؟

وانغ يي: بالنسبة إلى العلاقات الصينية الإفريقية، للرئيس شي جينبينغ قول رائع: تربط بين الصين والدول الإفريقية الصداقة في وقت الضيق، فلا يجوز نسيان هذه الصداقة. لذلك، مهما تغير العالم، لن تنكسر الصداقة الصينية الإفريقية العميقة، ولن تتغير سياسة الشفافية والعملية والحميمية والصدق تجاه إفريقيا.

كأخ عزيز وشريك جيد للدول الإفريقية، دائما نضع احتياجات ومصالح الدول الإفريقية في حسباننا، نفكر في ما تفكر فيه، ونعتبر أولوياتها أولوياتنا. بما أن الدول الإفريقية تواجه مهام حفظ السلم والأمن وتحقيق النهضة والتنمية، ستعزّز الصين توسطها في القضايا الإفريقية الساخنة وتعاونها في مكافحة الإرهاب والقرصنة والكوارث الطبيعية وغيرها من مجالات الأمن غير التقليدي، وذلك بموجب الحاجات الواقعية للدول الإفريقية، ومن أجل رفع قدرتها على صيانة السلام والأمن.

تكون إفريقيا شريكا مهما لا يستغنى عنه في المسيرة الجديدة لإقامة مجتمع مصير مشترك للبشرية، نرحب بركوب الإخوة والأخوات الأفارقة قطار التنمية الصينية السريعة. ستستضيف الصين قمة منتدى التعاون الصيني الإفريقي في سبتمبر، حيث سيجتمع كافة القادة الأفارقة في بجين مرة أخرى بعد 12 عاما، للتباحث في التعاون الصيني الإفريقي في العصر الجديد. ستركز القمة على التشارك الصيني الإفريقي في بناء "الحزام والطريق" وإقامة مجتمع صيني إفريقي للمصير المشترك، ودفع المواءمة بين "الحزام والطريق" وأجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 وأجندة 2063 للاتحاد الإفريقي والاستراتيجيات التنموية لكافة الدول الإفريقية، بما يمكّن التعاون الصيني الإفريقي من الطير على نحو أعلى وأبعد بأجنحة "الحزام والطريق".

وكالة كيودو: يصادف هذا العام الذكرى الـ40 لإبرام "معاهدة السلام والصداقة بين الصين واليابان"، هل ستحقق قيادتا البلدين زيارة متبادلة؟ وما تطلع الجانب الصيني للعلاقات الصينية اليابانية في المستقبل؟

وانغ يي: في الفترة الأخيرة، اتخذ الجانب الياباني سياسة أكثر وضوحا وإيجابية تجاه الصين، وشهدت العلاقات الصينية اليابانية زخم التحسن قل مثيله، يرحب الجانب الصيني بذلك. طالما لا يتردد الجانب الياباني ولا يتخبط ولا يتراجع، ويتعامل مع التنمية في الصين ويتفق معها بشكل موضوعي، نحن على استعداد لبذل جهود مشتركة مع الجانب الياباني لإعادة العلاقات الصينية اليابانية إلى مسار التطور الصحي والمستقر.

يصادف هذا العام الذكرى الـ40 لإبرام معاهدة السلام والصداقة بين الصين واليابان، التي قنّنت المبادئ السياسية المحددة لتطبيع العلاقات الصينية اليابانية، من بينها التعامل الصحيح مع التاريخ والالتزام بالصين الواحدة، كما حددت التعايش السلمي والصداقة الأبدية كالاتجاه العام. "الذي لا ينسى منطلقه يصل إلى مبتغاه." بعد 40 عاما، وفي هذه المرحلة التي تربط الماضي بالمستقبل، نأمل من الجانب الياباني أن يفي بوعوده السياسية ويلتزم بالقواعد في تحركاته ويحافظ على الأساس السياسي للعلاقات الثنائية، ويطبق التوافق السياسي حول "كون شريك للطرف الآخر بدلا من تهديد له" على أرض الواقع. أنا على يقين، طالما يستمر زخم التحسن للعلاقات الثنائية، ستكون الزيارات الرفيعة المستوى أمرا طبيعيا، وسيصبح السلام والصداقة النغم الرئيسي لهذه العلاقات من جديد.

PhoenixTV : كيف تنظر الصين إلى "استراتيجية المحيطين الهندي والهادئ" الذي يهدف إلى تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة واليابان والهند وأستراليا؟ هل تعتبرها "احتواء" يستهدف الصين؟

وانغ يي: يشهد عالمنا اليوم مواضيع جديدة ومتجددة، مثل الأمواج في المحيطين الهادئ والهندي، تتلاطم فجأة وتتلاشى بعد غمضة العين. يقول بعض الباحثين ووسائل الإعلام إن ما يسمى بـ"استراتيجية المحيطين الهندي والهادئ" تهدف إلى احتواء الصين، غير أن حكومات الدول الأربع أكدت فورا على عدم نيتها لاستهداف أي دولة. لعل كلامها يعكس ما في قلبها، وآمل منها أن تفي بما تقوله، لأن عقلية الحرب الباردة والعصبة الصغيرة قد عفا عليها الزمن في عصرنا اليوم.

PTI : كانت العلاقات بين الصين والهند صعبة جدا، ما تطلع الصين إلى هذه العلاقات في العام الجاري؟

وانغ يي: حافظت العلاقات الصينية الهندية على زخم التطور، كما مرت بما ذكرته من المصاعب والاختبارات. في هذه العملية، دافع الجانب الصيني بحزم عن حقوقه المشروعة، وراعت مجمل للعلاقات الثنائية. قد توصلت قيادتا البلدين إلى توافق استراتيجي هام بشأن آفاق العلاقات الثنائية، ألا وهو التكامل بين التنين الصيني والفيل الهندي بدلا من التقاتل بينهما، وبالنسبة إلى الصين والهند، 1+1 لا يساوي 2 فحسب، بل يساوي 11.

في ظل التغيرات الكبيرة التي طرأت على الساحة الدولية، يدرك عدد متزايد من أصحاب الرؤية الصينية والهندية أن الصين والهند، باعتبار كل منهما بلدا ناميا كبيرا يتجاوز عدد سكانه مليار نسمة ويتجه نحو التحديث، أهم ما يحتاجان إليه هو الفهم المتبادل والدعم المتبادل، وآخر ما يحتاجان إليه هو الارتياب المتبادل والاستنزاف المتبادل. في هذا السياق، المشكلة الأكثر إلحاحا بين الصين والهند هو الثقة المتبادلة. إذا توفرت هذه الثقة السياسية المتبادلة، لن تحول جبال هيمالايا دون تعزيز التواصل الودي بين الجانبين، وفي حال غيابها، حتى السهل المنبسط يصعب له أن يجمع الجانبين. أود أن أقول للأصدقاء الهنود إن التوافق بين البلدين أكثر بكثير من الخلافات، والمصالح أكبر بكثير من الاحتكاكات. نحرص على تكريس الصداقة التقليدية مع الهند، ونكون أصدقاء وشركاء للشعب الهندي. آمل من الجانبين فك العقدة والسير في نفس الاتجاه، واستبدال الشكوك بالثقة وإدارة الخلافات بالحوار واستشراف المستقبل بالتعاون.

إذاعة الصين الدولية: اتفقت الأطراف الـ11 للاتفاقية الشاملة والتقدمية للشراكة عبر المحيط الهادئ على توقيع الاتفاقية اليوم، وقد تسري الاتفاقية في عام 2019 على أبكر تقدير. ما رأيك في ذلك؟

وانغ يي: رغم أن الصين لم تشارك في اتفاقية CPTPP ، غير أنها ظلت داعمة ثابتة لتحرير التجارة، ومشاركا مهما في التعاون الإقليمي والتكامل الاقتصادي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. دليل على ذلك، إن الصين هي التي دفعت قادة منظمة أبيك لإطلاق عملية منطقة التجارة الحرة في آسيا والمحيط الهادئ في بجين عام 2014، وكذلك مشاركة الصين النشطة في "الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة"(RCEP )، التي تعتبر أكبر ترتيب التجارة الحرة المرتقب سكانا وتنوعا. سواء أكان RCEP أو CPTPP ، طالما يتماشى مع تيار التكامل الاقتصادي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، ويتفق مع مبادئ الشفافية والانفتاح والاستيعاب، ويساهم في حماية النظام العالمي للتجارة الحرة القائم على منظمة WTO ، نتخذ موقفا إيجابيا منه. كما نأمل في رؤية التواصل والتنسيق بين ترتيبات التجارة الحرة في المنطقة والتفاعل الإيجابي بينها، بما يمكّن كل منها من التصدي للحمائية التجارية بكافة أشكالها وبناء الاقتصاد العالمي المنفتح.

Radio France : هل تعتقد أن فرنسا بإمكانها إرشاد العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي؟

وانغ يي: يصادف عام 2018 الذكرى الـ15 لإقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وأوروبا. في مطلع هذا العام، قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بزيارة الدولة إلى الصين، مما أضفى ديناميكية جديدة على العلاقات الصينية الفرنسية. ثم زارت الصين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، مما أطلق النسخة المطورة للعلاقات الصينية البريطانية التي تعيش "العصر الذهبي". نتطلع إلى ارتفاع العلاقات الصينية الأوروبية إلى مستوى أعلى في هذا العام، كما يسعدنا أن نرى دور فرنسا الأكثر إيجابية في هذا الصدد. قد أصبح التعاون في الحوكمة العالمية مكونا جديدا ومهما للعلاقات بين الجانبين، ويعتبر الحفاظ على النظام العالمي للتجارة الحرة المسؤولية المشتركة للصين وأوروبا، فمن الضروري تسريع التشاور لتوقيع اتفاقية حماية الاستثمار بين الصين وأوروبا .

رغم وجود بعض الاختلافات بين الصين وأوروبا، غير أن كلا الجانبين أدرك تماما، يجب زيادة التفكير من زاوية الجانب الآخر والعمل بمزيد من الانفتاح والاستيعاب والفهم المتبادل. بالنسبة إلى الجانب الصيني، نهتم دائما بأوروبا وندعم التكامل الأوروبي، ونتوقع الخير لمستقبل أوروبا، ونحرص على بذل جهود مشتركة مع أوروبا لإضفاء مزيد من القوة المستقرة والإيجابية على عصر اليوم الذي يكتنفه الغموض .

إذاعة الصين الوطنية: حظيت أعمال الحماية القنصلية بإشادة أبناء الشعب الصيني في السنوات الأخيرة، كما تزداد الآمال المعلقة عليها، في نفس الوقت، يرى البعض أن الجماهير يجب فهم هذه الأعمال بشكل عقلاني. كيف ترى ذلك؟

وانغ يي: إن الحماية القنصلية موضوع مطروح كل سنة، لأنها تتعلق بمصلحة الجماهير وسعادة أسرهم. فإن حسن أداء هذه الأعمال واجب مطلوب لوزارة الخارجية.

في عام 2017، بلغ عدد مسافري البر الرئيسي إلى الخارج 130 مليون نسمة. مع المهام المتزايدة للحماية القنصلية، نلتزم بمبدأ الإنسان أولا، ونعمل على بناء منظومة السلامة للمواطنين في الخارج، وهي تتكون من 6 ركائز: الدعم القانوني، والبناء المؤسسي، وتقييم المخاطر، والإنذار الأمني، والتوعية الوقائية، ومواجهة الطوارئ. في العام الماضي، تعاملت وزارة الخارجية مع أكثر من 70 ألف قضية الحماية والمساعدة القنصلية، بما في ذلك مساعدة السياح على العودة من جزيرة بالي الإندونيسية التي شهدت انفجار البركان، ومساعدة الجالية الصينية على الانتقال إلى مناطق آمنة من دومينيكا التي اجتاحها الإعصار. كما تلقى خط ساخن 12308 للحماية القنصلية أكثر من 170 ألف مكالمة، بزيادة 100 ألف مكالمة مقارنة مع عام 2016. الوقاية خير من العلاج. في العام الماضي، نشرت وزارة الخارجية أكثر من ألف تنبيه أمني بأشكال مختلفة، مما حمى المواطنين من المخاطر قبل سفرهم إلى الخارج.

مع تطور البلاد وتزايد التواصل مع الخارج، وجدنا تحسنا لتصرفات المواطنين الصينيين وازدياد وعيهم بحماية حقوقه وفقا للقانون ورغبتهم في حماية صورة بلدهم، الأمر الذي يوفر دعما ومساعدة أكبر لوزارة الخارجية لتحسين أداءها في أعمال الحماية القنصلية.

في عام 2018، ستواصل الوزارة جهودها في بناء منظومة السلامة في الخارج. بهذه المناسبة، أود الإعلان عن ثلاثة أخبار سارة:

أولا، تعمل وزارة الخارجية على دفع الأعمال التشريعية للحماية والمساعدة القنصلية، وسنستفسر آراء الجماهير بعد اختتام الدورتين، نرحب بمشاركتكم النشطة وملاحظاتكم القيمة.

ثانيا، سنطلق قريبا تطبيقا لـ12308 للموبايل، بعد إطلاقنا موقع الخدمات القنصلية وتطبيق 12308 على "وي تشات" و"الصوت القنصلي" على ويبو، وذلك سيوفر لكم المزيد من الخدمات الفورية والخاصة.

ثالثا، اعتبارا من الغد، ستخفض جميع السفارات والقنصليات الصينية رسوم التصديق القنصلي للمواطنين الصينيين بمقدار ثلثين، وبالتقدير الأولي، سيوفر هذا الإجراء عشرات ملايين يوان سنويا للمواطنين الصينيين والشركات الصينية.

إيتار تاس: ما هو هدف الصين من خلال استضافة قمة تشينغداو لمنظمة شانغهاي للتعاون في هذا العام؟

وانغ يي: ولدت منظمة شانغهاي للتعاون في الصين، وقمة تشينغداو أول قمة بعد توسعة المنظمة. نرحب بعقد القمة في الصين مرة أخرى ونتطلع إلى انطلاق المنظمة من تشينغداو من جديد. نحن على استعداد لبذل جهود مشتركة مع كافة الأعضاء لدفع القمة لتحقيق ثلاثة أهداف:

أولا، تعزيز التماسك. يكمن الهدف الأصلي للمنظمة في "روح شانغهاي" التي تقوم على الثقة المتبادلة والمنفعة المتبادلة والمساواة والتشاور. سنعمل مع كافة الدول الأعضاء على رفع راية "روح شانغهاي" عاليا، وتعزيز الثقة المتبادلة والوحدة بين الدول الأعضاء وبناء مجتمع مصير مشترك للمنظمة على نحو أوثق.

ثانيا، رفع الفعالية. يكمن مصدر القوة للمنظمة في التعاون العملي والفعال والمتبادل المنفعة. سنعمل مع كافة الدول الأعضاء لوضع المنهاج التنفيذي لـ"معاهدة التعاون والصداقة وحسن الجوار الطويل الأمد بين دول أعضاء منظمة شانغهاي للتعاون" للسنوات الـ5 المقبلة، وتوقيع وإبرام حزمة من القرارات ووثائق التعاون في مجالات الأمن والاقتصاد والتجارة وحماية البيئة والتواصل الشعبي، ودعم الدول الأعضاء في بناء "الحزام والطريق"، وتحقيق التطور الشامل الأبعاد للمنظمة.

ثالثا، توسيع النفوذ. تكمن الواجبات الدولية المطلوبة للمنظمة في حماية السلام والاستقرار في المنطقة وحتى العالم. سنعمل مع كافة الدول الأعضاء على التجاوب الإيجابي للتطلعات الدولية وإعلاء صوت المنظمة حول القضايا الدولية والإقليمية الهامة وتعزيز دور المنظمة الإيجابي في التعاون الإقليمي والحوكمة الاقتصادية العالمية.

خلاصة القول، ستكون قمة تشينغداو معلما جديدا في مسيرة تطور المنظمة، وتفتح عصرا جديدا لهذه منظمة التعاون الإقليمي من النوع الجديد.

CRNA : بعد غامبيا وساو تومي وبرينسيبي، اختارت بنما قطع علاقتها الدبلوماسية مع تايوان في العام الماضي وإقامة العلاقات الدبلوماسية مع بر الصين الرئيسي. هل سيحدث ما يقلق منه الرأي العام في تايوان من موجة قطع العلاقات الدبلوماسية مثل الانهيار الثلجي؟

وانغ يي: لا توجد في العالم سوى صين واحدة، وتايوان جزء لا يتجزأ من الصين، ها هو التوافق الدولي الذي تم التوصل إليه منذ سنوات طويلة، وقد أصبح الالتزام بمبدأ الصين الواحدة وعدم إجراء أي تواصل رسمي مع تايوان إحدى القواعد الدولية التي تلتزم بها كافة الدول. من البديهي أن إقامة العلاقات الدبلوماسية مع حكومة جمهورية الصين الشعبية باعتبارها الممثلة الشرعية للصين كلها، خيار صحيح يتماشى مع تيار العصر، ويتفق تماما مع المصالح الذاتية والطويلة المدى للدول المعنية وشعوبها. ها هو التيار السائد والتيار لا يقاوم.

يكمن المفتاح لدفع العلاقات عبر مضيق تايوان في الاعتراف بتوافق 1992 وبتبعية جانبي مضيق تايوان إلى صين واحدة. لا يُفكّ العقدة إلا مَن صنعها. يجب على سلطات تايوان العودة سريعا إلى "توافق 1992" باعتباره المسار الصحيح، بما يمكّن العلاقات عبر مضيق تايوان من فتح آفاق مشرقة للسلام والتنمية.

إفي: دعت الولايات المتحدة دول أمريكا اللاتينية إلى التحذير من تأثير الصين في المنطقة، ما رأيك في ذلك؟

وانغ يي: يعتبر التعاون بين الصين وأمريكا اللاتينية في إطار المساعدة والدعم المتبادل بين الدول النامية، فهو لا يستهدف أحدا ولا يستبدل أحدا ولا ينوي تحريك الجبن الخاص بأي أحد. يكمن سر التطور السريع لهذا التعاون في تلبيته لحاجات دول أمريكا اللاتينية وتمكنه من تحسين معيشة الشعب ورفع قدرة هذه الدول على التنمية الذاتية. في السنوات الخمس الماضية، قام الرئيس شي جينبينغ بـ3 جولات في أمريكا اللاتينية تشمل 10 دول. نتيجة لذلك، زاد التعاون بين الصين وأمريكا اللاتينية عمقا واتساعا ومستوى وجودة. قد أصبحت الصين الشريك التجاري الرئيسي للكثير من دول أمريكا اللاتينية، ووفرت الشركات الصينية أكثر من 1.8 مليون وظيفة جديدة. كما يقول الصينيون القدامى: "البحار الواسعة لا تحول دون التواصل بين أصحاب الرؤية المشتركة"، وهذا قول يعكس بالضبط العلاقات الراهنة بين الصين وأمريكا اللاتينية، إذ يربط المحيط الهادئ الصين بأمريكا اللاتينية ويجعلهما شريكي التعاون الوثيق، بغض النظر عن الجبال والبحار التي تفصل بينهما.

وكالة أنباء شينخوا: أشار الأمين العام شي جينبينغ في تقرير المؤتمر الوطني الـ19 للحزب إلى ضرورة دفع دبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية وإقامة نوع جديد من العلاقات الدولية وإقامة مجتمع مصير مشترك للبشرية. ما تصورك لدبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية في المرحلة المقبلة؟

وانغ يي: أكد الأمين العام شي جينبينغ في تقرير المؤتمر الوطني الـ19 على أن الحزب لا يعمل فقط من أجل رفاهية الشعب الصيني، بل يكافح أيضا من أجل تقدّم البشرية. وظل الحزب الشيوعي الصيني يعتبر تقديم مساهمات جديدة وأكبر للبشرية من مهامه.

بالتزامن مع تهيئة بيئة خارجية أكثر مواتية للتنمية الذاتية، ستأخذ الصين العالم كله في عين الاعتبار، وتعمل مع كافة دول العالم على إقامة مجتمع مصير مشترك للبشرية، وتتخذ إقامة نوع جديد من العلاقات الدولية القائمة على الاحترام المتبادل والإنصاف والعدالة والتعاون والكسب المشترك وبناء عالم نظيف وجميل يسوده السلام الدائم والأمن الشامل والرخاء المشترك ويتسم بالانفتاح والاستيعاب كالاتجاه والهدف العام للدبلوماسية الصينية .

سنواصل العمل بصدر أرحب. ستلتزم الصين، مهما كان تطوّرها، بالمساواة بين جميع الدول سواء كانت كبيرة أم صغيرة، وتلتزم باحترام مختلف النظم والحضارات وتتمسك بوجهة النظر الصحيحة للعدالة والمنفعة، وترفض الاستقواء أيا كان شكله. ستعمل الصين على إحقاق الحق للدول الضعيفة، ومساعدة الدول غير المتقدمة على تحقيق التنمية .

سنعزز دورنا الإيجابي. ستتجاوب الصين مع الآمال والتطلعات الدولية المتزايدة، وتلتزم بمفهوم الحوكمة العالمية القائم على التشاور والتشارك والتقاسم، وتعمل بنشاط أكبر على المشاركة في إصلاح وبناء النظام العالمي للحوكمة، وحل القضايا الإقليمية والدولية الساخنة بشكل بناء، ومشاركة مختلف الأطراف في مواجهة التحديات العالمية بشكل أكثر فعالية .

فيما تسري السياسة المستقيمة، يكون العالم للجميع. سندافع بحزم عن السيادة الوطنية وكرامة الأمة، ونقف إلى جانب العدالة الدولية وتقدم البشرية بدون تزعزع، ونعزم أن نكون بناة للسلام العالمي ومساهمين في النمو العالمي وحامين للنظام الدولي.

استغرق المؤتمر الصحفي ساعتين، وحضره ما يقارب 600 صحفي صيني وأجنبي.

 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +