中文 English الاتصال بنا الأرباط المعنية
   صفحة رئيسية > تصريحات متحدث باسم الخارجية
المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشونينغ تعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 9 إبريل عام 2015
2015/04/09

س: أظهرت الصور الملتقطة بالقمر الاصطناعي التي نُشرت مؤخرا أن الصين تقوم حاليا بنشاطات ردم البحر لإنشاء شعاب قرب شعاب ميجي التي تعتبر الفليبين بأنها تقع في المنطقة الاقتصادية الخاصة لها. وفي الفترة الأخيرة، قيّم بعض الدول تقييما سلبيا تجاه ما قامت به الصين من أعمال الصيانة والبناء في الجزر والشعاب ببحر الصين الجنوبي. فما هي رؤية الجانب الصيني تجاه المسائل المعنية؟

ج: تملك الصين سيادة لا جدال فيها على جزر نانشا والمياه المحيطة بها. قامت الحكومة الصينية بالإنشاءات والصيانة المعنية في بعض جزر وشعاب بحر الصين الجنوبي التي ترابط فيها الصين، والهدف الرئيسي من ذلك هو استكمال الوظائف المعنية للجزر والشعاب، وتحسين ظروف العمل والحياة للأفراد المرابطين، بما يصون السيادة الإقليمية والحقوق والمصالح البحرية للبلاد بصورة أفضل ويفي بصورة أفضل بالمسؤولية الدولية للصين والتزاماتها فيما يتعلق بعمليات البحث والإغاثة البحرية والوقاية من الكوارث والحد منها والبحوث العلمية البحرية والأرصاد الجوية وحماية البيئة والسلامة الملاحية وخدمات الإنتاج السمكي وغيرها. وتأتي أعمال الإنشاءات المعنية في إطار سيادة الصين، وهي أعمال طبيعية ومنطقية ومشروعة لا تؤثر على أي بلد ولا تستهدف أي بلد، فهو أمر لا غبار عليه.

بعد عملية التوسيع لجزر وشعاب نانشا، ستؤدي هذه الجزر والشعاب وظائف متعددة الجوانب وشاملة تهدف بشكل رئيسي إلى تلبية الاحتياجات المدنية بمختلف أنواعها بالإضافة إلى الاحتياجات العسكرية والدفاعية اللازمة. إن مياه بحر الصين الجنوبي بعيدة عن اليابسة وفيها خطوط ملاحية مكثفة ومصايد سكمية كثيرة تتأثر بالأعاصير والرياح الموسمية تأثرا كبيرا فتتكرر فيها حوادث بحرية. في عملية التوسيع هذه، سننشئ منشآت تؤدي وظائف مدنية تشمل الاحتماء من الرياح والمساعدات الملاحية والبحث والإنقاذ والأرصاد الجوية البحرية وخدمات الصيد البحري وإدارة الشؤون الإدارية وغيرها، بما يقدم خدمات لازمة لسفن الصين والدول المجاورة وسفن الدول الأخرى المُبحرة في بحر الصين الجنوبي.

قام الجانب الصيني بالتقييمات العلمية والاختبارات الصارمة قبل عملية التوسيع للجزر والشعاب، ويلتزم بإعطاء نفس الاهتمام للإنشاءات والحماية، ويفي بمعايير صارمة وشروط دقيقة لحماية البيئة، ويضع في اعتباره الكامل ضرورة حماية البيئة وحماية الصيد البحري وغير ذلك، ولن لا يخرب البيئة الأيكولوجية لبحر الصين الجنوبي. وفي المستقبل، سنعزز جهود الرصد والحماية للبيئة الأيكولوجية في المياه والجزر والشعاب المعنية.

وحول التعليقات السلمية والخاطئة التي أصدرتها بعض الدول، أود أن أؤكد على نقطتين:

أولا، تلتزم الصين بطريق التنمية السلمية، وتنتهج السياسة الدفاعية ذات الأغراض الدفاعية. وإن الحفاظ على السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي أمر يتفق مع المصالح التنموية والأمنية للصين. يلتزم الجانب الصيني بتسوية النزاعات من خلال المفاوضات والمشاورات مع الدول ذات الصلة المباشرة، ويلتزم بالعمل مع دول الآسيان على حماية السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي.

ثانيا، لاحظنا أن بعض الدول لا تنبس ببنت شفة تجاه عمليات الإنشاءات الواسعة النطاق والمستمرة التي تقوم بها بعض الدول في جزر نانشا الصينية التي احتلتها بصورة غير شرعية، بينما توجه اتهامات باطلة للنشاطات الطبيعية التي تقوم بها الصين في أراضيها الإقليمية. ذلك بمثابة ممارسة المعايير المزدوجة بكل المقاييس، وهو أمر يفتقر إلى العدل وغير بناء. نأمل من الأطراف المعنية الالتزام الجدي بتعهداتها بعدم دعم طرف على حساب طرف آخر في قضية بحر الصين الجنوبي وفعل ما يخدم السلام والاستقرار في المنطقة.

س: قال وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر مؤخرا في اليابان، إن معاهدة الأمن المتبادل بين الولايات المتحدة واليابان تنطبق على جميع المناطق الخاضعة للإدارة اليابابية، وإن الجانب الأمريكي يعارض أي خطوة إجباربية أحادية الجانب تحاول إلحاق الضرر بالوضع القائم المتمثل في أن اليابان تمارس إدارتها في جزر دياويوي، كما يعارض أي عمل إجباري لتغيير الوضع القائم في بحر الصين الجنوبي. فما هو تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: إن جزر دياويوي والجزر التابعة لها من الأراضي الصينية الأصلية. وإن حقيقة انتماء جزر دياويوي إلى الصين لن تتغير بغض النظر عن الأقوال والأفعال من أي شخص كان، كما أن هذه الأقوال والأفعال لن تزعزع حزم وإرادة الصين حكومة وشعبا للدفاع عن سيادة البلاد وسلامة أراضيها. إن التحالف الأمريكي الياباني هو ترتيبات وقت الحرب الباردة، ونرفض رفضا قاطعا استخدام هذا التحالف لإلحاق الضرر بمصلحة طرف ثالث. ونحث الجانب الأمريكي على التحلي بالحذر والتأني قولا وفعلا والالتزام بتعهداته بعدم اتخاذ موقف بشأن تبعية الأراض ذات الصلة، وأن يفعل ما يخدم السلام والاستقرار في المنطقة، وليس العكس.

فيما يتعلق بقضية بحر الصين الجنوبي، قد أوضح الجانب الصيني أكثر من مرة موقفه المعني. ونأمل من الجانب الأمريكي احترام جهود الصين والدول التي لها علاقة مباشرة بالنزاع في بحر الصين الجنوبي لتسوية القضية سلميا عبر الحوار والمفاوضات، والكف عن جميع التصرفات قولا وعملا التي قد تؤدي إلى زيادة القضية تعقيدا والإضرار بالاستقرار في المنطقة، والقيام بدور بناء للحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة.

س: قال رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي في مقابلة صحفية مؤخرا إن الأمن والأمان في المناطق الحدودية مهمان جدا للتوصل إلى الحل النهائي والمقبول لدى الجانبين الصيني والهندي للقضية الحدودية. وقال إنه يتطلع إلى التوصل إلى حل في وقت قريب. فما هو رد الجانب الصيني على ذلك؟

ج: لاحظنا التصريحات المعنية لرئيس الوزراء نارندرا مودي. لدى الجانب الصيني موقف إيجابي دائما من تسوية القضية الحدودية الصينية الهندية. وقال الرئيس شي جينبينغ علنا خلال زيارته للهند شهر سبتمبر الماضي إنه لدى الجانب الصيني عزيمة لإيجاد حل مبكر للقضية الحدودية مع الجانب الهندي عبر التشاور الودي، كما لديه النية الصادقة لبذل جهود مشتركة للحفاظ على السلام والأمان في المناطق الحدودية قبل الحل النهائي.

إن تسوية القضية الحدودية في يوم مبكر هي مسؤولية مشتركة على عاتق الحكومتين الصينية والهندية، وتمثل تطلعا مشتركا لدى الشعبين. وعلى مدى السنوات الطويلة، بذل الجانبان جهودا كبيرة من أجل تسوية القضية الحدودية، وعقد الممثلان الخاصان الصيني والهندي للقضية الحدودية 18 لقاء، حيث تبادلا وجهات النظر بصورة مستفيضة حول القضية الحدودية وتم التوصل إلى تطورات إيجابية. إن الجانب الصيني على استعداد لبذل جهود مشتركة مع الجانب الهندي لمواصلة دفع عملية المفاوضات الحدودية، سعيا للتوصل إلى حل عادل ومشروع ومقبول لدى كلا الجانبين في يوم مبكر.

س: أفادت الأخبار بأن الحكومة الهندية فوضت قواتها المسلحة بتطبيق "قانون الصلاحيات الخاصة للقوات المسلحة (AFSPA ) " في شمال شرقي الهند بما في ذلك "ولاية أروناشال براديش". فما هو تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: يوجد جدل حول الجزء الشرقي من المناطق الحدودية بين الصين والهند، هذا واقع موضوعي. ولدى الجانب الصيني موقف ثابت وواضح من القضية الحدودية الصينية الهندية. يجب على الجانبين تضافر الجهود من أجل الحفاظ على السلام والأمان في المناطق الحدودية بشكل مطلوب، بما يهيئ ظروفا مواتية لتحقيق تطور مستمر للمفاوضات الحدودية.

أخبر صديقك
  إطبع هذه الورقة