中文 English الاتصال بنا الأرباط المعنية
   صفحة رئيسية > تصريحات متحدث باسم الخارجية
المتحدث باسم وزارة الخارجية هونغ لي يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 16 إبريل عام 2015
2015/04/16

س: أفادت الأخبار بأن وزيرة التجارة الأمريكية قالت للمسؤولين الصينيين في شانغهاي اليوم إن إنترنتا حرا ومنفتحا له أهمية كبيرة جدا للقرن الـ21. فما هو رد الجانب الصيني على ذلك؟

ج: يتميز الإنترنت في الصين بطابع الحرية والانفتاح والانتظام. يوجد في الصين ما يقارب 700 مليون مستخدم الإنترنت وكذلك شركات الإنترنت العملاقة مثل Baidu وTencent وAlibaba ، وساهم الإنترنت في توفير قوة دافعة كبيرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في الصين. وفي نفس الوقت، إنه من الحق المشروع للصين كدولة ذات سيادة أن تقوم بإدارة الإنترنت وفقا للقانون، التي تهدف إلى حماية الحقوق والمصالح العادلة والمشروعة للمواطنين والشركات، وضمان أن يكون الإنترنت للكل وأيضا للجميع.

س: ما هو تعليق الجانب الصيني على ما يقال إن قرار تقمص روح الدالاي لاما يكون في يد نفسه؟

ج: أصدرت الحكومة الصينية "اللائحة الخاصة بالشؤون الدينية" و"القواعد لإدارة تقمص روح البوذا الحي للبوذية التبتية"، وتجري شؤون تقمص روح البوذا الحي حاليا وفقا للطقوس الدينية والقوانين والقواعد الوطنية بصورة سلسة.

يرجع تاريخ نظام تقمص روح البوذا الحي للدالاي لاما إلى ما قبل مئات سينين، وله الطقوس الدينية والنظام المتكامل لاختيار المعمول به في التاريخ. ويجب الالتزام بهذه الطقوس الدينية ونظام الاختيار المعمول به في التاريخ والقوانين والقواعد الوطنية لتقمص روح الدالاي لاما.

بعد المؤتمر، سأل صحفي: أفادت الأخبار بأن عدة مدن في جنوب إفريقيا شهدت مؤخرا الهجمات وأعمال العنف ضد الاجانب، وتعرضت الدكاكين لبعض أفراد الجالية الصينية للنهب، فماذا فعل الجانب الصيني في هذا الصدد؟

أجاب هونغ لي: إن بعض المناطق في جنوب إفريقيا شهد فتنا في الفترة الأخيرة، وتعرضت الدكاكين للأجانب الموجودين هناك للضرب والنهب، وتكبدت بعض الدكاكين لأفراد الجالية الصينية خسائر في الحادث. قد قدمت البعثات الدبلوماسية الصينية لدى جنوب إفريقيا المساواة للمواطنين الصينيين المتضررين وأثارت هذا الموضوع لدى الشرطة المحلية، مطالبة إياها بسرعة اتخاذ إجراءات قوية لضمان سلامة المواطنين الصينيين الموجودين هناك وممتلكاتهم. كما أصدرت البعثات الدبلوماسية الصينية لدى جنوب إفريقيا تحذيرات عديدة عبر قنوات مختلفة لتنبيه المواطنين الصينيين والشركات الصينية في جنوب إفريقيا بتعزيز الاحتياطات الأمنية. ستتابع وزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية الصينية لدى جنوب إفريقيا عن كثب تطورات الوضع وتبذل جهودا حثيثة لضمان الأمن والحقوق والمصالح المشروعة للمواطنين الصينيين في جنوب إفريقيا.

أخبر صديقك
  إطبع هذه الورقة