中文 English الاتصال بنا الأرباط المعنية
   صفحة رئيسية > تصريحات متحدث باسم الخارجية
المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشونينغ تعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 8 إبريل عام 2015
2015/04/08

تلبية لدعوة وزير خارجية بيلاروسيا فلاديمير ماكي، سيقوم وزير الخارجية وانغ يي بزيارة رسمية إلى بيلاروسيا خلال الفترة ما بين يومي 8 و9 إبريل.

س: أبدى وزير الدفاع الأمريكي الزائر في اليابان اليوم انشغاله بالصفة العسكرية للنزاعات على الأراضي الإقليمية في آسيا والخطوات الصينية ذات الطابع العسكري لاستصلاح الأراضي وبناء جزر اصطناعية في جزر ناشا. فما هو رد الجانب الصيني على ذلك؟

ج: إن موقف الصين من القضية المعنية ثابت ومتطابق. نسعى دائما إلى حل المشاكل المعنية عبر التنسيق والتفاوض مع البلدان ذات الصلة المباشرة. ونأمل من الجانب الأمريكي أن يحترم الجهود المبذولة من قبل الصين ودول المنطقة المعنية لحل المشاكل عبر الحوار، وأن تقول كلاما مسؤولا وتفعل عملا مسؤولا، وتقوم بدور بناء لحماية السلام والاستقرار في المنطقة بشكل حقيقي.

س: أفادت الأخبار بأن نائب الأمين العام للأمم المتحدة يان الياسون سيزور الصين خلال الفترة ما بين يومي 8 و11 إبريل الجاري، فرجاء تسليط الضوء على المعلومات ذات الصلة.

ج: بناء على دعوة الجانب الصيني، سيقوم نائب الأمين العام للأمم المتحدة يان الياسون بزيارة الصين خلال الفترة ما بين يومي 8 و11 إبريل الجاري. وخلال الزيارة، سيقابله كل من مستشار الدولة يان جيتشي ونائب وزير الخارجية تشانغ يسوي، وسيجري مباحثات معه نائب وزير الخارجية لي باودونغ.

يصادف هذا العام الذكرى السنوية الـ70 لتأسيس الأمم المتحدة. وسيتبادل نائب الأمين العام الياسون وجهات النظر مع الجانب الصينى حول شؤون الأمم المتحدة والقضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك. نثق بأن زيارة نائب الأمين العام الياسون للصين ستعزز التعاون بين الصين والأمم المتحدة، وتسهم في إنجاح الفعاليات المقامة في إطار الذكرى الـ70 لتأسيس الأمم المتحدة.

 

س: أفادت وسائل الإعلام الروسية بأن وزير الخارجية الصيني وانغ يي زار روسيا وأجرى نقاشات مع نظيره الروسي حول الأعمال التحضيرية للفعاليات التذكارية في إطار الذكرى السنوية الـ70 لانتصار الحرب العالمية الثانية. فما هو تعليقك على ذلك؟

ج: زار وزير الخارجية وانغ يي روسيا مؤخرا. وقابله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد ظهر يوم 7 إبريل في الكرملين، وأجرى الوزير وانغ يي مباحثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، وقد نشرنا الأخبار ذات الصلة. واتفق الجانبان على أن الصين وروسيا باعتبارهما ساحتين رئيسيتين للقتال في آسيا وأوروبا خلال الحرب العالمية الثانية، تتحملان المسؤولية والواجب لتبادل الدعم وإقامة الفعاليات لإحياء الذكرى الـ70 لانتصار الحرب العالمية الثانية بشكل مشترك أو منفصل في سبيل تخليد التاريخ وإلهام الأجيال القادمة وصيانة وتدعيم السلام العالمي بصورة أفضل. كما ندعم كافة الدول المحبة للسلام إقامة الفعاليات المماثلة. قال الرئيس بوتين إن الجانب الروسي يتطلع بكل حرص إلى زيارة الرئيس شي جينبينغ لروسيا وحضور المراسم الاحتفالية بمناسبة الذكرى الـ70 لانتصار الحرب ضد الفاشية. إننا على استعداد لتعزيز الدعم المتبادل وإبقاء علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وروسيا في المستوى العالي انطلاقا من هذه الذكرى الـ70 لانتصار الحرب العالمية الثانية.

س: أفادت الأخبار بأن الوزير الياباني المسؤول عن قضية الأراضي الإقليمية قال يوم 7 إن الحكومة اليابانية قد جمعت حوالي 500 أرشيفا يثبت على حكم اليابان على "جزر سينكاكو" ما قبل الحرب العالمية الثانية، بما يبعث إلى داخل اليابان وخارجها برسالة مفادها بأن الجزر المعنية من الأراضي اليابانية الأصيلة. فما هو تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: ظلت جزر دياويوي والجزر التابعة لها من الأراضي الصينية الأصيلة منذ القدم، وإن الوثائق التاريخية والأراشيف المعنية في الصين والدول الأخرى لا تحصى ولا تعدد. إن الصين اكتشفت جزر دياويوي أولا، وكانت تديرها لمدة طويلة وبشكل مشروع. وتوضع جزر دياويوي بوضوح على الخرائط العديدة في أسرتين منيغ وتشينغ الإمبراطوريتين. وكان اسم جزر دياويوي يُستخدم بشكل دائم وواسع النطاق في الخرائط الغربية ما قبل حرب 1895، ووُضعت فيها ملاحظات بوضوح على انتماء هذه الجزر إلى الصين. وقامت اليابان بالحكم الاستعماري الطويل الأمد على تايوان والجزر التابعة لها بما فيها جزر دياويوي بعد حرب 1895. ثم أعيدت جزر دياويوي إلى الصين وفقا للوثائق القانونية المعنية بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية. كشفت اليابان عن بعض الوثائق بكل سبل وقامت بقراءتها بشكل انتقائي وتحريف التاريخ، ولكن ذلك لا يغير قيد أنملة حقيقة أن جزر دياويوي تابعة للصين. وأثار الجانب الياباني مؤخرا الضجة باستخدام خارطة صينية في عام 1969، غير أن ذلك إن دل على شيء، فيدل على أن جزر دياويوي جزء من الصين. كما أود أن أنبه الجانب الياباني بالمناسبة أن يتحلى بالحذر والتأني للوثائق المتوقع إعلانها، حتى لا يقع في حفرة حفره بذاته مرة أخرى.

س: فيما يتعلق بالفعاليات التذكارية للذكرى الـ70 لانتصار الحرب العالمية الثانية، فهل لدى الجانب الصيني الرغبة في توجيه الدعوة للجيش الروسي وجيوش الدول الأخرى للمشاركة في العرض العسكري مزمع إقامته في سبتمبر المقبل؟

ج: قمنا بتسليط الضوء على المعلومات المعنية حول الفعاليات التذكارية. يعتبر العرض العسكري حلقة مهمة في مجموعة من الفعاليات التذكارية لإحياء الذكرى الـ70، ولا تزال هذه الفعاليات قيد التحضير، نحافظ على التواصل مع الدول المعنية في هذا الصدد. ورجاء الاستفسار لدى وزارة الدفاع حول المعلومات المفصلة.

أخبر صديقك
  إطبع هذه الورقة