中文 English الاتصال بنا الأرباط المعنية
   صفحة رئيسية > تصريحات متحدث باسم الخارجية
المتحدث باسم وزارة الخارجية هونغ لي يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 27 إبريل عام 2015
2015/04/27

في يوم 25، وقع في نيبال زلزال مدمر بقوة 8.1 درجات على مقياس ريختر، مما تسبب في خسائر بشرية ومادية فادحة. إن نيبال جار صديق للصين. تشاطر الصين حكومة وشعبا حكومة نيبال وشعبها مشاعرهم في هذا المصاب الأليم، حيث بعث كل من الرئيس شي جينبينغ ورئيس مجلس الدولة لي كتشيانغ ووزير الخارجية وانغ يي فورا برقية التعازي إلى نظرائهم في نيبال مؤكدين على أن الصين حكومة وشعبا تقف دائما مع حكومة نيبال وشعبها، وأن الجانب الصيني على استعداد لتقديم كل ما في وسعه من المساعدة لعملية مكافحة الكارثة للجانب النيبالي. بادرت وزارة الخارجية بإقامة آلية مواجهة الطوارئ بقيادتها، وعقد وزير الخارجية وانغ يي اجتماع تنسيق عاجل مع الوزارات الأخرى، وتحركت الأجهزة المعنية بشكل عاجل لتنظيم أفراد الإنقاذ والمواد الإغاثية وتقديم الدعم العاجل لنيبال في مكافحة الكارثة بالاستغلال الكامل للساعات الـ72 الذهبية للإنقاذ العاجل.

وصل أفراد فريق الإنقاذ الدولي الصيني البالغ عددهم 62 فردا إلى كاتماندو صباح يوم 26 بالتوقيت المحلي وبدؤوا على الفور أعمال الإنقاذ فنجحوا في إنقاذ شخص واحد بعد ظهر اليوم نفسه. ووصل 58 فردا من الفريق الطبي الذي بعثته للحكومة الصينية إلى نيبال صباح يوم 27 وبدؤوا أعمال الإنقاذ والعلاج. كما انخرط الفريق الطبي الصيني لدى نيبال الذي يتكون من 17 فردا في أعمال الإنقاذ والمساعدة هناك بشكل عاجل. وسيصل إلى كاتماندو اليوم 170 فردا على مراحل للمشاركة في أعمال الإنقاذ والمساعدة وهم من فريقين بعثهما الجيش الصيني وأحدهما للإنقاذ والآخر للعلاج. وسيتم نقل الدفعة الأولى من المساعدات العينية العاجلة بـ186 طنا والتي تضم الخيم والبطانيات والمواد الأخرى عبر أربع طائرات / مرات إلى نيبال في اليوم والغد. كما قامت الكثير من المقاطعات والمناطق والبلديات والمنظمات الأهلية والأفراد من الجانب الصيني بمد يد العون إلى نيبال من خلال إرسال أفراد الإنقاذ أو تقديم التبرعات النقدية والمادية.

سيواصل الجانب الصيني بذل كل الجهود الممكنة لتقديم المساعدة بمختلف أشكالها للجانب النيبالي وفقا لمتطلبات مكافحة الكارثة والحاجات الفعلية لنيبال. إننا على ثقة بأن حكومة نيبال وشعبها قادرة على تجاوز المحنة بجهود متضافرة والتغلب على تداعيات الكارثة تحت قيادة الحكومة النيبالية وبالمساعدة الكبيرة من المجتمع الدولي.

بعد وقوع الزلزال في نيبال، تولي اللجنة المركزية للحزب ومجلس الدولة اهتماما بالغا لسلامة المواطنين الصينيين في نيبال، وأصدرا توجيهات بسرعة التأكد من عدد القتلى والجرحى في صفوف المواطنين الصينيين والخسائر التي تعرضت لها المؤسسات الصينية في نيبال وحسن إنجاز الأعمال المعنية. بعد التنسيق الذي قامت به وزارة الخارجية والهيئة الصينية للطيران المدني، أرسلت الخطوط الجوية الصينية والخطوط الجوية الشرقية الصينية وشركة طيران جنوب الصين وخطوط جوية سيتشوان وغيرها من شركات الطيران الداخلية الصينية رحلات إضافية إلى نيبال لإعادة المواطنين الصينيين العالقين بمطار كاتماندو وذلك بالإضافة إلى الرحلات الـ7 اليومية المتجهة إلى نيبال. وتكلف السفارة الصينية لدى نيبال أفرادها بالبقاء في المطار للقيام بتنسيق الرحلات ومساعدة الركاب على صعود الطائرة. وبحلول الساعة الـ8 صباح اليوم، قد عاد إلى البلاد أكثر من 1000 من الركاب العالقين على متن 7 طائرات مدنية ومن المتوقع أن تتجه 8 رحلات أخرى إلى نيبال لإعادة الركاب.

تسبب الزلزال في انهيارات ثلجية في قمة تشومولانغما، مما أدى إلى فقدان الاتصال مع أحد أعضاء الفريق الصيني لتسلق الجبال ومقتل واحد آخر وإصابة 8 أشخاص وهم في الجانب الجنوبي من الجبل. وتحت الجهود من مختلف الأطراف، تم نقل جميع المصابين وبعض أعضاء الفريق إلى منطقة آمنة وتم إيواؤهم بكل مناسب، وإن الآخرين في طريقهم للمغادرة.

وأدى الزلزال إلى مقتل 2 وإصابة 10 آخرين في صفوف الموظفين الصينيين العاملين في شركة صينية تنفذ المشاريع في نيبال. تبذل وزارة الخارجية الآن أقصى الجهد للتنسيق مع الجهات العسكرية لتنفيذ أعمال الإنقاذ بطائرات هليكوبتر.

قد أصدر مركز الحماية القنصلية لوزارة الخارجية تنبيهات أمنية في الخارج تقترح على المواطنين الصينيين عدم السفر إلى نيبال في الفترة الأخيرة. ستواصل وزارة الخارجية وسفارة الصين لدى نيبال التأكد من مدى تأثر المواطنين الصينيين في نيبال بالحادث مع تقديم كافة المساعدات اللازمة لهم.

س: كم مواطنا صينيا لقى مصرعه في زلزال نيبال؟ أفادت وكالة أنباء شينخوا بأن هناك 4 ضحايا، هل هذا الرقم ما زال كما هو؟ أفادت الأخبار بأن ما يتراوح بين 2000 و3000 مواطن صيني عالقون في نيبال، وما هو العدد الدقيق في يد الحكومة الصينية؟

ج: لقى 4 مواطنيين صينيين مصرعهم في نيبال، واحد منهم سائح، والثاني متسلق في الجهة الجنوبية لقمة تشومولانغما، والآخران موظفان لشركة صينية تنفذ مشروعا في نيبال. حسب علمي، كان هناك حوالي 4000 سائح صيني في نيبال قبل الزلزال، 1000 منهم مع وفود سياحية و3000 منهم سافروا إلى هناك بشكل منفرد. ونعمل الآن على إرسال المزيد من الرحلات الجوية لنقل المواطنين الصينيين العالقين في نيبال إلى الصين في أسرع وقت ممكن. قد نقلنا إلى حد الآن أكثر من ألف سائح إلى الصين وسنواصل تعزيز قوة النقل. وسنقوم بتعبئة القوة المطلوبة طالما تقتضي الحاجة ذلك.

في الوقت نفسه، ظلت السفارة الصينية لدى نيبال وخط ساخن 12308 للحماية القنصلية التابعة لوزارة الخارجية الصينية يتلقى مكالمات هاتفية من المواطنين الصينيين الموجودين في نيبال، للتعرف على حالاتهم وتحديد مواقعهم وتقديم المساعدات لهم وترتيب عودتهم إلى البلاد وفقا لإراداتهم.

س: أفادت الأخبار بأن الانتخابات الرئاسية الكازاخية تمت بسلاسة وانتخب الرئيس الحالي نور سلطان نازارباييف مرة أخرى. فما هو تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: تمت الانتخابات الرئاسية الكازاخية بسلاسة، وانتخب الرئيس نور سلطان نازارباييف مرة أخرى. قد أرسل الرئيس شي جينبينغ برقية التهنئة له.

إن الجانب الصيني يحترم خيار الشعب الكازاخي، ويؤيد كازاخستان أن تتبع طريقا تنمويا يتناسب مع ظروفها الوطنية. ونثق بأن كازاخستان ستحافظ على الاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية وتلعب دورا أكبر في الشؤون الدولية.

إن الصين وكازاخستان تربطهما علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة، وتشهد العلاقات الثنائية زخما طيبا للنمو الصحي والسريع والمستمر. إن الجانب الصيني على استعداد للعمل مع الجانب الكازاخي لحسن ترجمة التوافق بين قيادتي البلدين على أرض الواقع، بما يدفع العلاقات الصينية الكازاخية إلى مستوى جديد.

س: كم مواطنا صينيا لقى مصرعه في زلزال نيبال؟ أفادت وكالة أنباء شينخوا بأن هناك 4 ضحايا، هل هذا الرقم ما زال كما هو؟ أفادت الأخبار بأن ما يتراوح بين 2000 و3000 مواطن صيني عالقون في نيبال، وما هو العدد الدقيق في يد الحكومة الصينية؟

ج: لقى 4 مواطنيين صينيين مصرعهم في نيبال، واحد منهم سائح، والثاني متسلق في الجهة الجنوبية لقمة تشومولانغما، والآخران موظفان لشركة صينية تنفذ مشروعا في نيبال. حسب علمي، كان هناك حوالي 4000 سائح صيني في نيبال قبل الزلزال، 1000 منهم مع وفود سياحية و3000 منهم سافروا إلى هناك بشكل منفرد. ونعمل الآن على إرسال المزيد من الرحلات الجوية لنقل المواطنين الصينيين العالقين في نيبال إلى الصين في أسرع وقت ممكن. قد نقلنا إلى حد الآن أكثر من ألف سائح إلى الصين وسنواصل تعزيز قوة النقل. وسنقوم بتعبئة القوة المطلوبة طالما تقتضي الحاجة ذلك.

في الوقت نفسه، ظلت السفارة الصينية لدى نيبال وخط ساخن 12308 للحماية القنصلية التابعة لوزارة الخارجية الصينية يتلقى مكالمات هاتفية من المواطنين الصينيين الموجودين في نيبال، للتعرف على حالاتهم وتحديد مواقعهم وتقديم المساعدات لهم وترتيب عودتهم إلى البلاد وفقا لإراداتهم.

س: أفادت الأخبار بأن الانتخابات الرئاسية الكازاخية تمت بسلاسة وانتخب الرئيس الحالي نور سلطان نازارباييف مرة أخرى. فما هو تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: تمت الانتخابات الرئاسية الكازاخية بسلاسة، وانتخب الرئيس نور سلطان نازارباييف مرة أخرى. قد أرسل الرئيس شي جينبينغ برقية التهنئة له.

إن الجانب الصيني يحترم خيار الشعب الكازاخي، ويؤيد كازاخستان أن تتبع طريقا تنمويا يتناسب مع ظروفها الوطنية. ونثق بأن كازاخستان ستحافظ على الاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية وتلعب دورا أكبر في الشؤون الدولية.

إن الصين وكازاخستان تربطهما علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة، وتشهد العلاقات الثنائية زخما طيبا للنمو الصحي والسريع والمستمر. إن الجانب الصيني على استعداد للعمل مع الجانب الكازاخي لحسن ترجمة التوافق بين قيادتي البلدين على أرض الواقع، بما يدفع العلاقات الصينية الكازاخية إلى مستوى جديد.

أخبر صديقك
  إطبع هذه الورقة