中文 English الاتصال بنا الأرباط المعنية
   صفحة رئيسية > العلاقة بين الصين والاردن > التعاون التكنولوجي والتربوي والثقافي
افتتاح ندوة التعاون الصيني-العربي الثالثة في مجال الإعلام بمدينة قوانجوا
2012/04/28

بكين 24 نيسان (بترا)- افتتحت اليوم الثلاثاء الدورة الثالثة لندوة التعاون الصيني - العربي في مدينة قوانجوا مقاطعه قواندونغ جنوب الصين بحضور حوالي مئة مسؤول إعلامي صيني وعربي ومندوب من وسائل الإعلام الرئيسية الصينية والعربية.

وقال وانغ تشونغ وي نائب مدير مكتب الإعلام التابع لمجلس الدولة الصيني إن هذه الندوة التي ينظمها مكتب الإعلام التابع لمجلس الدولة الصيني وجامعة الدول العربية تولى أهمية كبيرة للدور الرئيس الذي لعبه التعاون الاعلامي في تعزيز التبادلات الصينية - العربية وفي تعميق التفاعل بين الحضارتين.

واضاف في خطاب القاه في جلسة الافتتاح وسائل الاعلام الغربية لا تزال تسيطر على التغطية الاخبارية في العالم مشيرا إلى أن سير المعلومات بين الدول المتقدمة الغربية والدول النامية غير متوازن ولا يعرض فيه أوضاع الدول النامية عرضا موضوعيا.

وأشار تشونغ وي إلى أن التغطية الإخبارية وفق المعايير المزدوجة اصبحت ظاهرة عامة داعيا إلى تغيير هذه الظاهرة.

ودعا الصين والدول العربية إلى تعزيز التعاون والتبادل فيما بينها في مجال التغطية الإخبارية .

كما دعا المسؤول الصيني وسائل الاعلام إلى تعزيز تبادل المعلومات لخدمة التعاون الإعلامي عن طريق تبادل زيارات الصحافيين وعلى نشر مفهوم "السلام والتنمية والتعاون والفوائد المتبادلة والتسامح" على أساس حماية تنمية العلاقات الصينية-العربية.

وقال يتعين على الجانبين بذل الجهود المشتركة لتغطية تعاون الجانبين وتقوية قدراتهما على النشر والتأثير في العالم .

بدوره قال الزميل محمد العمري مساعد مدير عام وكالة الانباء الاردنية للشؤون الصحفية لقد خطت الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية خطوات ملموسه على طريق التعاون داعيا إلى البناء عليها وتنميتها.

وأضاف في كلمة له امام الندوة أن انعقاد الدورة الثالثة لندوة التعاون الصيني العربي في مجال الاعلام يأتي للتأكيد على حيوية دور وسائل الاعلام لدى الطرفين في ابراز اهمية التعاون العربي الصيني، وما ينعكس عليه هذا التعاون خدمة للمصالح المشتركة العربية والصينية .

ودعا العمري إلى التركيز على التعاون الصيني العربي وابرازه إعلاميا على كل المستويات الرسمية والشعبية مشيرا إلى أن مصالح الطرفين تتلاقى ولا تتعارض وتقوم على الاحترام المتبادل دون رغبة من الطرفين للهيمنة او السيطرة على الاخر .

وقال في ظل التغيرات العالمية وما نشاهد من تحالفات وتكتلات اقليمية ودولية باتت مؤثرة في كل الاتجاهات فان ذلك يتطلب من الجانبين العربي والصيني التعاون والتنسيق المستمرين بهدف الاستفادة من موجودات الطرفين واستثمارها لتتكامل المصالح والمنافع المشتركة وتنعكس بالتالي على الشعوب وتسهم بعملية الاستثمار المنتج وتحارب البطالة والفقر ومعيقات التنمية الشاملة .

وأعرب العمري عن شكره للقائمين على انعقاد هذه الندوة في جمهورية الصين الشعبية والامانة العامة لجامعة الدول العربية على تعاونهما البناء داعيا إلى ترجمة هذا التعاون إلى خطط هادفة يتم تقييمها ومتابعتها باستمرار لتكون فاعلة ومؤثرة وتنعكس ايجابا على تطوير العلاقات وتنميتها في المجالات كافة .

ودعا إلى إعداد برامج إعلامية قادرة على ايصال الرسالة التي تخدم الجانبين الصيني والعربي مؤكدا ضرورة توقيع اتفاقيات التعاون وتبادل البرامج التلفزيونية والإذاعية خدمة للمصالح المشتركة وتحقيقا لتطلعات الطرفين .

يذكر أن أعمال الندوة، التي تقام في إطار منتدى التعاون الصيني-العربي، تنعقد تحت عنوان "تعزيز تعاون وسائل الإعلام ودفع تنمية التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية"، ستستمر الى يوم غد .

وسيناقش المشاركون فيها دور التغطية الإعلامية في العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين والدول العربية وكيفية استخدام تقنيات وسائل الاعلام الحديثة لدعم هذه العلاقات.

أخبر صديقك
  إطبع هذه الورقة