مباحثات بين ون جياباو وعزيز واتفاقية حسن الجوار والصداقة والتعاون بين الصين وباكستان

2005/04/06

 

   عند مساء اليوم الخامس إبريل الجاري حسب التوقيت المحلي ، وصل السيد ون جياباو رئيس مجلس الدولة إلى هنا للقيام بزيارة رسمية ، ثم قدم من المطار مباشرة إلى قصر رئيس الوزراء الواقع في مدينة إسلام آباد ، حيث عقد مباحثات مع السيد شوكت عزيز رئيس الوزراء الباكستاني . إن هذا اللقاء يعتبر لقاء ثانيا بين رئيس مجلس الدولة ورئيس الوزراء في البلدين خلال 4 أشهر منذ زيارة عزيز للصين في نهاية السنة الماضية ، فتبادل الطرفان آراء حول المزيد من تطوير العلاقات الصينية الباكستانية وتعميق التعاون المفيد للطرفين ، وتوصلا إلى اتفاق شامل . إن اتفاقية حسن الجوار والصداقة والتعاون بين الصين وباكستان التي تم توقيعها بعد المباحثات بين الرئيسين تلخّص التجارب والخبرات في علاقات البلدين منذ أكثر من 50 سنة ، وتخطط اتجاه التطور المستقبلي للتعاون الثنائي ، فهي وثيقة ذات مغزى تاريخي وواقعي هام .

 

 

   وقبل المباحثات ، أقام الرئيس عزيز مراسم الاستقبال للسيد ون جياباو في ساحة قصر رئيس الوزراء . وبعد أن عزفت الفرقة الموسيقية العسكرية نشيدي البلدين الوطنيين ، قام السيد ون جياباو بتفقد حرس الشرف للقوات المسلحة الباكستانية . ثم قدم السيد عزيز إلى السيد ون جياباو أعضاء مجلس الوزراء الباكستاني الذين حضروا لمراسم الاستقبال .

 

       

 

   وأكد عزيز في المباحثات على أن استمرار توسيع وتعميق الشراكة التعاونية الاستراتيجية مع الصين هو حجر الأساس للسياسة الخارجية الباكستانية . وقد صمدت العلاقات الباكستانية الصينية أمام اختبار التاريخ ، فتدخل حاليا إلى مرحلة جديدة من التطور المفعم بالنشاط والحيوية . كما قدر عزيز تقديرا عاليا التأثير العميق والبعيد لاتفاقية حسن الجوار والصداقة والتعاون بين باكستان والصين في العلاقات بين البلدين ، ورأى أن الاتفاق الذي توصل الطرفان إليه حول " الحصاد الأولي " في منطقة التجارة الحرة فتح أفقا جديدا للتعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين . واقترح عزيز أن تزيد باكستان والصين بالضرورة تعزيز التبادل والتعاون بين البلدين في مجالات الطاقة والنقل والثقافة والسياحة وغيرها .

 

 

   وقال ون جياباو لعزيز إننا منذ 54 سنة من إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وباكستان ، ربط ويربط بيننا التفاهم والثقة المتبادلة والتأييد المتبادل ، وصمدت العلاقات بين البلدين أمام الزمن والتقلبات الدولية ، مما شكل الشراكة التعاونية على مدار الساعة وفي كل الأمكنة . فنحن جيران طيبون وأصدقاء أحمّاء وشركاء جيّدون . وإن المزيد من تطوير وتوطيد العلاقات الصينية الباكستانية مهمة مشتركة أمام الطرفين ، فيجب على البلدين أن يعملا على ضمان تطور العلاقات الصينية الباكستانية بشكل مستقر وطويل الأمد ، وأن يزيدا تطوير الشراكة التعاونية الاستراتيجية الأوثق وفقا لما جاء في اتفاقية حسن الجوار والصداقة والتعاون بين البلدين ؛ كما يجب على البلدين أن يزيدا تعميق التعاون المفيد للطرفين وتعبئة القوة الكامنة للتعاون الاقتصادي والتجاري ، وتوسيع حجم التجارة والاستثمار، وتأييد التعاون بين الطرفين في مجالات الموارد والمالية والزراعة والجمارك والنقل وغيرها ؛ ويجب على البلدين أن يعززا التعاون الأمني عن طريق توقيع اتفاق التعاون لضرب " القوات الثلاث " ؛ ويجب عليهما أيضا أن يزيدا توسيع التبادل الشعبي ، وتأييد وتشجيع تبادل الزيارات بين الأشخاص في كلا البلدين في مجالات الثقافة والتعليم والشباب والعلم والتكنولوجيا وغيرها ؛  ويجب أن يزيد البلدان تقوية التنسيق والتعاون في الشؤون الدولية والإقليمية ، وبذل جهود مشتركة في تحقيق السلام والاستقرار والازدهار في المنطقة .

 

   كما تبادل الرئيسان آراء حول الأوضاع الدولية والإقليمية وغيرها من القضايا ذات الاهتمام المشترك .

 

   وبعد المباحثات ، وقع الرئيسان اتفاقية حسن الجوار والصداقة والتعاون بين الصين وباكستان ، كما حضرا مراسم التوقيع أكثر من 10 وثائق للتعاون الثنائي ، منها اتفاق التعاون بين الحكومتين الصينية والباكستانية حول مكافحة الإرهاب والانفصال والتطرفية ، واتفاق التعاون والمساعدة المتبادلة في الشؤون الجمركية ، واتفاقية تخطيط " الحصاد الأولي " لاتفاق التعاون للتكنولوجيا الاقتصادية واتفاق التجارة الحرة الثنائية .

 

   وعند لقائهما المشترك مع المراسلين بعد ذلك ، قدر الرئيسان تقديرا عاليا العلاقات الصينية الباكستانية ، وهما على ثقة بآفاق التطور للتعاون بين البلدين . كما أبديا أن الطرفين سوف يبذلان جهودا مشتركة في تنفيذ الاتفاقيات التي توصل الطرفان إليها ، ودفع تطور العلاقات بين البلدين إلى الأمام باستمرار .

 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +