مقابلة أجراها السيد أحمد رئيس بنجلاديش مع السيد ون جياباو رئيس مجلس الدولة الصيني

2005/04/08

   أجرى السيد عياض الدين أحمد رئيس جمهورية بنجلاديش الشعبية صباح 8 إبريل عام 2005 مقابلة مع السيد ون جياباو رئيس مجلس الدولة الصيني القائم بزيارة رسمية لبنجلاديش حاليا في مقر الرئاسة، حيث جرى بين الجانبين حديث ودي يتطرق إلى آفاق واسع.

 

   يهنئ السيد أحمد السيد ون جياباو بنجاح زيارته لبنجلاديش، مشيرا إلى أن بقاء الصين قوية مزدهرة لا يخدم السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة فحسب، بل يضفي إلى التعاون الودي بين الصين وبنجلاديش مزيدا من الحيوية والنشاط.

 

   ومن جهته قال السيد ون جياباو، إن هذه الزيارة مثمرة رغم قصر مدتها. حيث أثبتنا أن العلاقات بين الصين وبنجلاديش علاقات الشراكة التعاونية الودية المتبادلة المنفعة الطويلة الأمد، كما اتفقنا على سلسلة من المشروعات التعاونية الودية.، نتيجة لعدم وجود أي خلاف بيننا، في حين تمثل الرؤية المشتركة نحو الشؤون الدولية والإقليمية الأساس المتين لتنمية العلاقات بين البلدين. وعلينا تبادل المساعدة والدعم لمواجهة المهامي المشتركة المتمثلة في تنمية الاقتصاد وبناء البلاد، بكوننا من الدول النامية ومن الأصدقاء الأمناء، فأنا على يقين بأن العلاقات بين الصين وبنجلاديش ستشهد مزيدا من التطور.

 

   وعندما تطرق حديث السيد أحمد إلى سفر الزعيم الديني آتيسا للصين، أشار إلى ضرورة زيادة عدد الطلبة المبعوثين إلى الصين لزيادة التبادلات على المستوى الجامعي، وتعزيز رابطة الصداقة بين الشعبين. في حين قال السيد ون جياباو إن الزعيم آتيسا الراهب الشهير سافر إلى الصين في القرن 11م وعاش هناك 17 عاما، حيث أسهم في زيادة الصداقة بين الشعبين. فيجوز زيادة عدد المبعوثين من طلبة البلدين ما دام التعليم قطاعا مهما من قطاعات التعاون بين الصين وبنجلاديش، كما نستعد لبناء معهد كونفشيوس في دكا لتعليم اللغة الصينية وبالتالي، تتحقق زيادة التفاهم والصداقة بين الشعبين.

 

   ذكر السيد أحمد قضية الزراعة في حديثه قائلا: يبلغ عدد الذين يمارسون الزراعة 80 ٪ من إجمالي سكان بنجلاديش، وتؤثر التنمية الزراعية على استقرار البلاد بأسرها. ولكن بنجلاديش تعاني خطورة معضلة القحط والفيضان، كما تعاني كثافة العناصر الضارة مثل زرنيخ وفلور في آراضيها مما يؤثر على صحة أبناء الشعب، فتأمل في التعلم من التجارب الصينية الناجحة في هذا الصدد. رد السيد ون قائلا: إن الصين من الدول الزراعية الكبرى أيضا، فإلى جانب التعاون القائم في قطاع الزراعة حاليا يمكن الزيادة وفقا لما يحتاج إليه الجانب البنجلاديشي. وتكون الصين مستعدة لإنتداب بعض الخبراء إلى بنجلاديش لإجراء التبادلات والتعاونات في صعيد معالجة مشكلة زرنيخ وفلور لما كانت عند الصين بعض تجارب في هذا الصدد.

 

   وفي اليوم نفسه، أجرى السيد ون جياباو مقابلة أخرى مع السيدة الشيخة حسينة رئيسة حزب رابطة الشعب ( رابطة عوامي ) ورئيسة الوزراء السابقة في الفندق الذي يقيم فيه. وأشار السيد ون جياباو أثناء المقابلة إلى استعداد الجانب الصيني لمواصلة زيادة التبادل والتعاون مع كافة الأحزاب في بنجلاديش على أساس المبادئ الخمسة للتعايش السلمي مما يدفع العلاقات الصينية البنجلاديشية قدما باستمرار. وتربط بين رابطة الشعب والحزب الشيوعي الصيني علاقات الصداقة الدائمة، سواء أكانت الرابطة حاكمة أم في الوقت الحاضر، إذ أنها تهتم بتطوير العلاقات مع الصين وتوثيق العلاقات مع الحزب الشيوعي الصيني. فنأمل منها مواصلة لعب دورها البناء في دفع علاقات الصداقة والتعاون الصينية البنجلاديشية قدما في المرحلة الجديدة. وفي الوقت نفسه، أعرب السيد ون جياباو عن تقديره العالي على المساهمات التي سجلها السيد ضياء الرحمن أبي الشيخة حسينة ومؤسس بنجلاديش حين قام بأول زيارة للصين عام 1952 من أجل تطوير علاقات الصداقة الصينية البنجلاديشية. واختتم السيد ون جياباو بتأكيده على أن بنجلاديش دولة ذات شأن في جنوبي آسيا، راجيا منها الاحتفاظ بالاستقرار وتحقيق التنمية الاقتصادية، لأن ذلك لا يتفق مع المصالح الأساسية لشعبها فحسب بل يفيد السلام والرخاء في منطقة جنوبي آسيا أيضا.

 

   من جهتها، صرحت الشيخة حسينة بتأثرها بكلام السيد ون جياباو، وسرور رابطة الشعب بإحراز زيارة السيد ون جياباو هذه ثمارا وافراة، معربة عن موقف الرابطة المؤيد الثابت لسياسة صين واحدة ولزيادة التبادل والتعاون مع الحزب الشيوعي الصيني كما لمواصلة توسيع وتعميق التعاون الودي بين الصين و بنجلاديش في كافة المجالات.

 

 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +