البيان المشترك بين الصين و بنجلاديش

2005/04/08
تصدر الحكومتان الصينية والبنجلاديشية البيان المشترك في 8 إبريل الجاري حيث يختتم السيد ون جياباو رئيس مجلس الدولة الصيني زيارته الرسمية التي استغرقت يومين لجمهورية بنجلاديش الشعبية، و فيما يلي نص البيان الكامل: البيان المشترك بين حكومة جمهورية الصين الشعبية وحكومة جمهورية بنجلاديش الشعبية تلبية لدعوة السيدة خالدة ضياء رئيسة الوزراء لجمهورية بنجلاديش الشعبية، قام السيد ون جياباو رئيس مجلس الدولة لجمهورية الصين الشعبية بزيارة رسمية لجمهورية بنجلاديش الشعبية في الفترة ما بين 7-8 إبريل عام 2005. وأجرى السيد ون جياباو رئيس مجلس الدولة أثناء زيارته مقابلة مع السيد عياض الدين أحمد رئيس جمهورية بنجلاديش الشعبية، كما أجرى مباحثات رسمية مع السيدة خالدة ضياء رئيسة الوزراء، حيث تبادل القادة من كلا البلدين وجهات نظرهم العميقة والصادقة بشأن العلاقات الصينية البنجلاديشية والقضايا الدولية، وذلك إلى جانب مقابلة السيد ون جياباو رئيس مجلس الدولة مع بعض الأصدقاء البنجلاديشيين. أعلن الجانبان بأن عام 2005 "عام الصداقة الصينية البنجلاديشية"، حيث يشترك الجانبان في الاحتفال بالذكرى ال30 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وبننجلاديش. ويؤمن الجانبان بأن زيارة السيد ون جياباو رئيس مجلس الدولة ناجحة تامة، تساهم في ترقية الصداقة الصينية البنجلاديشية إلى مستوى جديد. وذلك قد أتم السيد ون جياباو رئيس مجلس الدولة وضع أكاليل من الزهور على نصب الشهداء وضريح الرئيس ضياء الرحمن الراحل. 1- استعرض الجانبان الصيني والبنجلاديشي مسيرة تطور العلاقات بينهما طوال 30 عاما ابتداء من إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، مقدرين كل التقدير للتعاون المثمر الذي أجرياه في مجالات متعددة، سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، على أساس المبادئ الخمسة للتعايش السلمي. اتفق الجانبان في الرأي في أن المزيد من توطيد وتنمية الصداقة التقليدية بين البلدين واستكتشاف آفاق جديدة للتعاون أمر منطبق على المصالح الأساسية للبلدين والشعبين، بل نافع للسلام والاستقرار والتنمية في المنطقة. واتفق الجانبان على بناء علاقات الشراكة التعاونية الودية الكاملة المتكافئة المتبادلة المنفعة الطويلة الأمد. 2- اتفق الجانبان على مواصلة الاحتفاظ بالاتصالات والتواصلات المنتظمة بين قادة البلدين في المستوى الرفيع، وزيادة التواصل الودي بين البلدين على مستويات الدوائر الحكومية والبرلمان والحزب والقوات العسكرية والتنظيمات الشعبية، من أجل تعزيز العلاقات الثنائية ودفعها قدما وعمقا على كافة المستويات. 3- اتفق الجانبان على مواصلة وتعزيز آلية المشاورات الدبلوماسية السنوية بين البلدين، وتبادل وجهات النظر بشأن العلاقات الثنائية والقضايا الدولية والإقليمية الخطيرة في وقته. وجائز للبلدين ولوزارتي الخارجية الاستفادة من كل مناسبة لتنمية التواصل على مختلف المستويات لزيادة التفاهم والتنسيق والتعاون بين الجانبين. 4- يقدر الجانب الصيني إعلان حكومة بنجلاديش بالاعتراف بوضع اقتصاد السوق الكامل للصين. 5- يؤكد الجانبان على السعي وراء زيادة التعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والزراعة والمواصلات والسياحة والتعليم والثقافة على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة والعدل والعقلانية والتركيز على النتائج العملية. وفي إطار ذلك، اتفق الجانبان على ما يلي: 1) مواصلة دفع التعاون الاقتصادى والتجارى بين البلدين لينمو نموا مستقرا في كافة الأبعاد وشتى المستويات؛ 2) تفعيل الدور الكامل للجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة الصينية البنجلاديشية فى تطوير إمكانيات التعاون الثنائى الاقتصادى والتجارى وتوسيع نطاقه؛ 3) تشجيع دوائر الأعمال فى الجانبين على إجراء تبادلات وتعاونات ودية فى مختلف الأشكال، وإيجاد ظروف مواتية وتوفير تسهيلات لأنشطة الأعمال فيما بينهم؛ 4) الاجتهاد في استكشاف طرق جديدة لزيادة حجم التجارة الثنائية؛ 5) اتخاذ إجراءات تفضيلية بشأن الرسوم الجمركية من أجل تدعيم الاستيراد والتصدير للسلع بين الجانبين. وقد لاحظ الجانب الصيني مشكلة عدم التوازن الموجودة في التجارة مع بنجلاديش، مستعدا لاتخاذ إجراءات فعالة لزيادة حجم السلع المستوردة من بنجلاديش؛ 6) تشجيع ودعم الشركات من كلا الجانبين على القيام بالاستثمار الثنائي. وسوف يواصل الجانبان جهودهما في تحسين مناخ الاستثمار، والوفاء الكامل بالالتزامات المنصوص عليها فى الاتفاقيات الاستثمارية التي تم إبرامها من قبل الجانبين. وسوف يدعم الجانب الصيني بالمبادرة الشركات الصينية في زيادة الاستثمارات إلى بنجلاديش، لاحتواء مشكلة عدم التوازن الموجودة في التجارة بين الصين وبنجلاديش مما يحقق التنمية المشتركة. وكبادرة حسن نوايا، سوف تتخذ الصين إجراءات داعمة للشركات الصينية فى استثمار صناعة الغزل والنسيج فى بنجلاديش. 7) بذل الجهود في تقديم تسهيلات لشركات البلدين فى التعاقد على المشروعات والتعاون العمالى. 8) زيادة التعاون بين الجانبين في القطاع الزراعى، وتشجيع التعاون المتبادل المنفعة فى التقنية الزراعية، وتصنيع المنتجات الزراعية، وتدريب العاملين بهذا الصدد. 9) تكثيف التعاون فى مجال النقل. اتفق الجانبان على فتح خط جوي مباشر بين بكين الصينية ودكا البنجلاديشية مرورا بمدينة كونمينغ، وذلك إلى جانب العمل النشط على تمهيد طريق بري يصل بين مدينة كونمينغ الصينية ومدينة تشيتاجونج البنجلاديشية. 10) تدعيم التعاون السياحى. وافق الجانب الصينى على إدراج بنجلاديش إلى قائمة المقاصد السياحية المعتمدة للمواطنين الصينيين. ويجوز للجهات المختصة فى البلدين إجراء الحوار المباشر لتوضيح النهج والطرق المستهدفة لدعم التعاون في القطاع السياحي. 11) تطوير التبالادت والتعاونان فى مجالات العلوم، والتكنولوجي، والتعليم، والثقافة، والصحة العامة، والرياضة؛ وزيادة التفاهم وتعزيز الصداقة بين الشعبين من خلال تبادل الزيارات للوفود، والفرق الفنية، والرياضية، والطلبة المبعوثين، والمعلمين، والخبراء، إلى جانب تبادل إقامة المعارض فى كلا البلدين. وقد وافق الجانب الصينى على زيادة عدد مناسب من الطلبة الوافدين على المنح الدراسية. 12) يوافق الجانب الصيني على توفير قروض ميسرة لإقامة مشروع السنترالات الرقمية فى المدن الكبرى، وعواصم المحافظات المهمة، كما في مراكز التنمية فى المحافظات الثانوية. 13) يوافق الجانب الصيني على الاجتهاد في دراسة تقديم قروض لمشروع محطة باجلا للمياه الصحية ومشروع محطة معالجة المياه الملوثة فى شمالي دكا ويشيد به الجانب البنجلاديشى، وسوف يقوم الجانبان بتحديد التفاصيل للموضوع من خلال التشاورات فى وقت لاحق. 6- يجدد الجانب الصينى تأكيده على احترامه لاستقلال بنجلاديش وسيادتها ووحدة أراضيها ودعم جهودها المبذولة من أجل تنمية اقتصادها القومي. ومن جانبه يجدد الجانب البنجلاديشي تأكيده على وجود صين واحدة في العالم، وعلى أن حكومة جمهورية الصين الشعبية الحكومة الوحيدة الممثلة لكافة الصين، وأن تايوان جزء لا يتجزأ من آراضي الصين، كمايجدد معارضته ضد انضمام تايوان إلى أي التنظيمات الدولية أو الإقليمية التي تنتمي إليها الدول ذات السيادة، في الوقت الذي يؤيد تام التأييد على التوحيد السلمي الصيني. 7- يتفق الجانبان على زيادة التبادل والتعاون في القطاع العسكري وقطاع الأمن العام والقضاء نتيجة توافق آرائهما في أن هذه التعاونات والتبادلات تبقى أجزاء مهمة من العلاقات بين البلدين. 8- يقدر الجانب الصيني جهود الجانب البنجلاديشي النشطة الرامية إلى دفع التعاون الإقليمي القائم في جنوبي آسيا. في حين يدعم الجانب البنجلاديشي إجراء الصين التعاون المتبادل المنفعة مع رابطة التعاون الإقليمي لجنوب أسيا. واتفق الجانبان في منح مزيد من الدعم والتعاون ل "منتدى التعاون الاقتصادي الإقليمي- بنجلاديش والصين والهند وميانمار" وفقا لإيمانهما بضرورة ارتقاء مستوى التعاون في إطار المنتدى. 9- يقدر الجانبان التعاون المثمر بينهما على الصعيدين الدولي والإقليمي. وتم تعهدهما بزيادة التنسيق والتكامل على صعيد الأمم المتحدة والمناسبات المتعددة الجوانب وبذل الجهود المشتركة من أجل دعم السلام والتنمية على الصعيدين الدولي والإقليمي. 10- يتعهد الجانبان بمحاربة الإرهابية والجرائم العابرة للحدود في الوقت الذي يوافقان على تقاسم المعلومات في هذا الإطار والقيام بتبادل المعلومات والتعاون في تنفيذ القوانين ضمانا لسلام واستقرار المنطقة. 11- يوافق الجانبان على إجراء التعاون في قطاع الموارد المائية، إلى جانب حماية والاستفادة من الموارد المائية في الأنهار العابرة الحدود في المنطقة على أساس مبدأ العدل والعقلانية. 12- يقدر الجانب البنجلاديشي فائق التقدير موقف الصين المؤيد على انضمام بنجلاديش إلى المنتدى الإقليمي لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان). يعرب السيد ون جياباو رئيس مجلس الدولة عن شكره لما لقيه من الاستقبال الحار والحفاوة الكريمة أثناء زيارته لبنجلاديش ويدعو السيدة خالدة ضياء رئيسة الوزراء إلى زيارة الصين في غضون السنة، ومن جانبها، قبلت السيدة خالدة ضياء رئيسة الوزراء الدعوة بسرور.
 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +