الجولة الرابعة من المحادثات السداسية تفتتح أعمالها

2005/07/26

الجولة الرابعة من المحادثات السداسية تفتتح أعمالها

يوم 26 يوليو عام 2005

أفتتحت أعمال الجولة الرابعة من المحادثات السداسية بشأن القضية النووية في شبه جزيرة كوريا في الساعة 9:00 صباح يوم 26 يوليو في قصر دياويويتاي للضيافة. حضر الجلسة الافتتاحية الوفود من الصين وكوريا الديمقراطية والولايات المتحدة وكوريا واليابان وروسيا تحت إشراف رئيس الجولة الحالية السيد وو داوي رئيس الوفد الصيني ونائب وزير الخارجية الصيني.

ألقى السيد لي تشاو شينغ وزير الخارجية الصيني باسم حكومة الدولة المستضيفة كلمة افتتاحية، أعرب فيه عن ترحيبه الحار للوفود المشاركة، وتقديره العالي لما بذلته الأطراف المعنية من الجهود البناءة وما أبدته من روح السلام في دفع استئناف المحادثات السداسية.

أكد لي تشاو شينغ على أن تحقيق خلو شبه جزيرة كوريا من الأسلحة النووية وصيانة السلام والاستقرار الدائمين في المنطقة أمر يتفق مع المصالح الأساسية لجميع لأطراف. يمثل التمسك بالمفاوضات الخيار الصحيح الوحيد، كما تمثل المحادثات السداسية الطريق الفعال والعملي لإيجاد حل سلمي للقضية النووية في شبه الجزيرة عبر الحوار.

أشار الوزير لي إلى أن الأطراف الستة قد توصلت إلى توافق حول ضرورة الالتزام بهدف خلو شبه الجزيرة من الأسلحة النووية والالتزام بالحوار والحل السلمي كالاتجاه العام، والالتزام بضرورة صيانة السلام والاستقرار في شبه الجزيرة، الأمر الذي حظي بترحيب واسع من المجتمع الدولي. فيجب أن يوضع ذلك موضع كل الاعتزاز. يتطلع كل الأطراف المعنية والمجتمع الدولي الآن إلى أن تدفع الجولة الجديدة من المحادثات بهذه القضية إلى وضع جديد. نأمل من الأطراف المعنية أن تعي بالمسؤولية التاريخية والرسالة السامية التي تقع على عاتقها، وتتبنى موقفا مرنا وعمليا في المحادثات، وتتبادل الاحترام وتتشاور مع بعضها البعض على قدم المساواة، وتعمل على زيادة التفاهم والثقة المتبادلة على أساس نتائج الجولات الثلاث السابقة، وتترك الخلافات جانبا وتسعى إلى إيجاد قواسم مشتركة بما يدفع بالمحادثات نحو تقدم إيجابي.

قال لي تشاو شينغ إن المحادثات قد تواجه أنواعا مختلفة من الصعوبات والنكسات، لكنه من جد وجد. سيشبع إنسان طالما يأكل بلعة ببلعة، وسيصل إلى الهدف طالما يمشي خطوة بخطوة، وسيعتلي على قمة الجبل طالما يتسلق درجة بدرجة. إن الصين على استعداد لمواصلة التنسيق والتعاون مع الأطراف المعنية وبذل جهودها المطلوبة لتحقيق هدف خلو شبه الجزيرة من الأسلحة النووية وصيانة السلام والاستقرار في المنطقة بأسرها.

قال رئيس وفد كوريا الديمقراطية السيد كيم كي قوان إن كوريا الديمقراطية ترغب في بذل جهود مشتركة مع الأطراف الأخرى بروح التفاهم والتعاون بما يدفع بالمحادثات السداسية إلى تقدم جوهري نحو الهدف الأساسي المتمثل في خلو شبه الجزيرة من الأسلحة النووية.

قال رئيس الوفد الأمريكي السيد هيل إن الولايات المتحدة التي تسلم بواقع أن كوريا الديمقراطية دولة ذات سيادة، لا تعتزم شن العدوان أو الهجوم على كوريا الديمقراطية، إذا رغبت كوريا الديمقراطية في التخلي عن برنامجها النووي، فسترغب أمريكا في اتخاذ خطوات في المقابل طبقا لمبدأ القول مقابل القول، والعمل مقابل العمل، وتعمل على تلبية اهتمامات كوريا الديمقراطية في الأمن والطاقة وغيرها. إن الولايات المتحدة ستبذل جهودا بناءة وإبداعية لتحقيق هدف خلو شبه الجزيرة من الأسلحة النووية في إطار المحادثات السداسية.

كما أعرب كل من رئيس وفد كوريا السيد سونغ مين سون ورئيس الوفد الياباني السيد كينيتشيرو ساساي ورئيس الوفد الروسي السيد أليكشييف عن أمله في أن تتبادل الأطراف المشاركة الاحترام وتقوم بالتشاورات على قدم المساواة وتعمل على زيادرة التفاهم والثقة المتبادلة بما يدفع بالمحادثات السداسية نحو نتائج ملموسة.

 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +