السيد تشين قانغ الناطق الرسمي باسم الوفد الصيني المشارك في الجولة الرابعة من المحادثات السداسية يقيم مؤتمرا صحفيا

2005/07/27

 

قال السيد تشين قانغ الناطق الرسمي للوفد الصيني ونائب مدير عام إدارة الإعلام بوزارة الخارجية في يوم 26 يوليو عام 2005، إن كل طرف من الأطراف المشاركة في الجولة الرابعة من المحادثات السداسية قد أكد على رغبة مشتركة في اعتماد الحوار لإيجاد حل سلمي للقضية النووية في شبه جزيرة كوريا وتحقيق هدف خلو شبه الجزيرة من الأسلحة النووية، ذلك في الجلسة الافتتاحية والاتصالات الثنائية على هامش المحادثات، الأمر الذي يشكل فاتحة خير لهذه الجولة من المحادثات .

هذا وقد أجاب السيد تشين قانغ في  المؤتمر الصحفي على الأسئلة المطروحة من الصحفيين الصينيين والأجانب حول مجريات هذه الجولة من المحادثات.

قال إنه يأخذ من هذه الجولة انطباعا يتمثل في أن موقف كل الأطراف إيجابي وجاد وعملي. أولا، إن كل الأطراف تستغل كل فرصة لتبادل وجهات النظر على نحو صريح وجاد حول سبل تحقيق خلو شبه الجزيرة من الأسلحة النووية، ثانيا، تحمل كل الأطراف تطلعا إلى أن تسفر هذه الجولة من المحادثات عن نتائج معينة، وتؤكد على ضرورة وضع الجولة الرابعة من المحادثات موضع الاعتزاز كفرصة سانحة لم تأت بسهولة، وعزمها على القيام بالتشاور الوافي بصبر على أساس ترسيخ نتائج الجولات الثلاث السابقة، للبحث في سبل إيجاد حل للقضية النووية في شبه جزيرة كوريا عبر الحوار. ثالثا، تتفق كل الأطراف على اعتماد الاحترام المتبادل وروح التشاور المتكافئ والعمل على زيادة التفاهم والثقة المتبادلة وأخذ اهتمامات ومطالب الأطراف الأخرى مأخذ الجذ، كما أبدت استعدادها لبذل جهود جادة لدفع المحادثات لتسفر عن نتائج إيجابية.

قال تشين قانغ إنه من أهم مميزات هذه الجولة الوتيرة العالية والمكثفة للتشاورات الثنائية التي تجري على هامشها. الأمر الذي يجسد الموقف الإيجابي والجاد والعملي من كافة الأطراف المشاركة.

قال تشين قانغ أنه جرت تشاورات ثنائية بالفعل بين الصين وأمريكا وبين الصين وكوريا الديمقراطية وبين الصين وكوريا، حيث تم تبادل وجهات النظر حول الملفات المختلفة في إطار المحادثات السداسية، لكنه لم يكشف عن تفاصيل هذه التشاورات.

علم أن الأطراف المعنية قد عقدت سلسلة من الاتصالات الثنائية على هامش المحادثات، لتوضيح المواقف المبدئية لكل طرف من الأطراف على نحو كامل.

قال إن الجانب الصيني جانب مستضيف للمحادثات السداسية في حين أنه جانب مشارك فيها أيضا. يحرص الجانب الصيني على التشاور مع الأطراف الأخرى والاستماع إلى آراءها بكل اهتمام وبموقف إيجابي وبناء، ويعمل على خلق ظروف مواتية لدفع المحادثات نحو تقدم إيجابي. قال إن الحكومة الصينية تولي اهتماما بالغا للمحادثات السداسية وإننا نرغب في فعل أي شيء من شأنه أن يساعد في تحسين العلاقات بين الأطراف المعنية وزيادة التعارف والثقة المتبادلة ويساهم في إحراز نتائج ملموسة للمحادثات السداسية.

بالنسبة إلى الفترة الزمنية لهذه الجولة من المحادثات، قال تشين قانغ إنه لم يتحدد الجدول الزمني لهذه الجولة، سبب ذلك يعزو إلى اعتزاز الجميع كل الاعتزاز بالفرصة المتاحة من هذه الجولة، فعدم تحديد أي جدول زمني سيمكن الجميع من الدخول في تشاورات وافية ومعمقة. متى ستنتهي أعمال هذه الجولة من المحادثات، ذلك سيتوقف على آراء الأطراف الستة حسب مدى تقدم المحادثات.

قال إن تحقيق هدف خلو شبه الجزيرة من الأسلحة النووية يتطلب من كافة الأطراف المعنية أن تطرح كل مشروع وتصور ممكن لما لديها من الذكاء والحكمة، إن أي اقتراح أو دعوة من شأنها أن تسهم في إيجاد حل سلمي للقضية النووية في شبه الجزيرة يجب أن توضع موضع الدراسة والتشاور الجاد والوافي من قبل كل الأطراف.

إن الطريق الذي يؤدي إلى حل القضية النووية في شبه الجزيرة طريق معقد للغاية، لذا، فلا نحتاج إلى الصدق والثقة فحسب، بل نحتاج إلى العزم والصبر أيضا.

قال تشين قانغ إن الجانب الصيني يأمل من كل طرف من الأطراف أن يبدي أقصى حد من النوايا الصادقة والمرونة والموقف العملي ويقوم بالتشاور والتباحث الوافي بالصبر مع الأطراف الأخرى ويهتم بالاعتبارات والمطالب المعقولة لدى الأطراف الأخرى، ويبذل جهودا مشتركة مع الأطراف الأخرى لدفع عملية المحادثات السداسية للمضي قدما.

 

 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +