وانغ يي: "الرؤية الصينية ذات النقاط الأربع" وجدت صدى إيجابياً لدى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي والمجتمع الدولي بِأسره

2014/01/06

أجرى وزير الخارجية وانغ يي مقابلة صحفية خاصة مع قناة الجزيرة القطرية مؤخرا، حيث أكد على أن"الرؤية الصينية ذات النقاط الأربع" التي طرحها الرئيس شي جينبينغ لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط شاملة ووجدت صدى واسعاً وإيجابياً لدى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي والمجتمع الدولي بِأسره، وذلك عندما تحدث الوزير عن مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي و"الآلية الرباعية" في عملية السلام للشرق الأوسط.

قال الوزير وانغ يي إن القضية الفلسطينية تبقى قضية ساخنة منذ وقت طويل. وإن بقاءها دون حل سيحول دون تحقيق السلام في الشرق الأوسط برمتها. وظلت الصين تبذل الجهود لحلها كدولة دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي. ففي مايو الماضي، استضفنا الزيارتين المتزامنتين للقيادتين الفلسطينية والإسرائيلية، وبذل الرئيس شي جينبينغ جهوداً خاصة لدى الجانبين، حيث طرح "الرؤية الصينية ذات النقاط الأربع" لحل القضية الفلسطينية، مؤكداً على أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة والتعايش السلمي بين دولتي فلسطين وإسرائيل يمثلان الاتجاه الصحيح لحل القضية، وأن مفاوضات السلام هي الطريق الواقعي الوحيد لتحقيق السلام الفلسطيني الإسرائيلي، وأن "مبدأ الأرض مقابل السلام" وغيره من المبادئ تشكل أساساً مهماً لتعزيز عملية السلام في الشرق الأوسط، وأن الدعم الدولي هو ضمان ضروري لتدعيم عملية السلام. إن هذه الرؤية التي طرحها الرئيس شي جينبينغ شاملة ووجدت صدى واسعاً وإيجابياً لدى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي والمجتمع الدولي بِأسره.

قال الوزير وانغ يي إنني أجريتُ مباحثات مطولة على أساس هذه الرؤية مع كلا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي خلال زيارتي لهما، حيث أخذتُ انطباعاً قوياً بأن كلا الجانبين أكد على أن مفاوضات السلام هي المخرج الوحيد، ورغبا في مواصلة المفاوضات وتحقيق نتائج لها، وأجمعا على أن الوقت الراهن هو فرصة كبيرة. ويجب القول إن الاعتراف المتبادل بحق وجود الجانب الآخر هو أساس المفاوضات، وإن المراعاة المتبادلة لهموم الجانب الآخر هي الطريق الصحيح لتدعيم مفاوضات السلام. ويجب إقناع الجانب الآخر بالمنطق ولا بالقوة في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية. وأكدتُ للجانبين بوضوح على أن هذا التراب هو بيت مشترك للفلسطينيين والإسرائيليين. قد تمت إقامة دولة لإسرائيليين لأكثر من 60 عاماً، غير أن إخواننا الفلسطينيين وأخواتنا الفلسطينيات ما زالوا ينزحون ويهاجرون، ولم يحققوا حقهم المشروع في إقامة الدولة، هذا غير عادل وغير معقول، ولا يجوز استمرار هذا الحال. فندعم إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، ومن ثم تحقيق التعايش السلمي بين دولتي فلسطين وإسرائيل، بحيث يكون السلام في الشرق الأوسط مضموناً. سنواصل بذل الجهود في هذا الاتجاه. وأنا على ثقة بأن هناك أمل للمفاوضات الجارية طالما يبذل الجانبان جهوداً مشتركة ويقدم المجتمع الدولي دعماً قوياً.

وفيما يتعلق بالآلية الرباعية، قال الوزير وانغ يي: أولاً، نأمل في أن تلعب الآلية الرباعية دوراً فعلياً، وخاصة في المرحلة الحيوية الراهنة التي تعيشها مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. ثانياً، تتخذ الصين موقفاً منفتحاً، وهي على استعداد للمشاركة في الآلية الرباعية إذا ما أرادت الآلية ذلك. ثالثاً، تحرص الصين على تعزيز مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية بأسلوبها حتى ولو كانت خارج الآلية.

 أرسل إلى صديق     طباعة

رقم 2 الشارع الجنوبي ، تشاو يانغ من ، حي تشاو يانغ ، مدينة بكين رقم البريد : 100701 التليفون : 65961114 - 10 - 86 +